تفكيك عصابة «فراقشية» سرقت مئات من رؤوس الماشية بالخميسات والصخيرات

الخميسات: المهدي لمرابط

 

 

تمكنت عناصر المركز الترابي الدرك الملكي بالصخيرات، خلال الأيام القليلة الماضية، من تفكيك عصابة «فراقشية» قام أفرادها بسرقة المئات من رؤوس الماشية، وتم اعتقال ستة  من أفراد العصابة في حين ما زال البحث جاريا عن الرأس المدبر وشركاء آخرين محتملين، فيما تقاطر العشرات من الضحايا الموزعين على دوائر إقليم الخميسات على المراكز الترابية للدرك التابعة للقيادة الجهوية لهذا الأخير، للبحث عن ماشيتهم المسروقة بعدما بلغهم خبر إلقاء القبض على أفراد العصابة، بعضهم تعرفوا على مسروقاتهم وتسلموها، فيما عجز كثيرون عن التعرف على ماشيتهم.

وكشفت مصادر «الأخبار» أن اعتقال الجناة الستة جاء بعد سرقة رؤوس أبقار من ضيعة بالصخيرات تعود ملكيتها لمسؤول عسكري، تم العثور على إحداها معروضة للبيع بأحد الأسواق الأسبوعية بمكناس، حيث جرى توقيف البائع، وهو الخيط الناظم الذي قاد، بعد الاستماع الأولي إليه، إلى أن الأمر يتعلق بعصابة «فراقشية» اقترفت العديد من سرقات رؤوس الماشية وإيداعها باسطبل تقليدي يتواجد على مستوى دوار آيت العربي بجماعة خميس سيدي يحيى بدائرة تيفلت، مقام فوق أرض فلاحية في ملكية زوجة المتهم الرئيسي الملقب بـ «بوعودة»، والذي حررت في حقه مذكرة بحث وطنية، وتم اقتحام الاسطبل بتنسيق مع درك تيفلت والعثور بداخله على أكثر من ثلاثين رأس بقر وحوالي 270 رأس غنم وخمسة رؤوس من الماعز، بغرض إعادة بيعها بالأسواق الأسبوعية، وتم نقلها نحو مصالح درك الصخيرات من أجل إتمام البحث والتحقيق، فيما تساءل ضحايا، في حديثهم إلى الجريدة، عن دور رجال وأعوان السلطة بالنظر إلى الحجم الكبير من رؤوس الماشية المسروقة التي يتم تخزينها داخل الاسطبل المعني.

هذا وبعد انتهاء درك الصخيرات من مسطرة البحث والتحقيق، تم تقديم الجناة الستة وسط الأسبوع الماضي أمام أنظار الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بالرباط، الذي يتابعهم من أجل جناية تكوين عصابة إجرامية متخصصة والسرقة الموصوفة باستعمال ناقلات ذات محرك.

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.