الرئيسيةمجتمع

تقارير تحذر من الوضع الكارثي لمركز داء السل بطنجة

اختلاط بين المرضى والأطر الطبية وظروف عمل مزرية

طنجة: محمد أبطاش

كشفت رابطة حماية المستهلك بطنجة في مراسلة وجهت للمصالح الوزارية المختصة، أن مركز بوعراقية لمحاربة داء السل والأمراض التنفسية بطنجة يعاني من مشاكل لا حصر لها، مما أثر على خدماته التي ظلت تتراجع بشكل خطير منذ عدة سنوات، ويتجلى ذلك في سوء ظروف الاستقبال، بسبب غياب شروط السلامة الصحية وشدة الاكتظاظ، وانعدام التهوية داخل فضاءاته، مما يشكل خطرا مستمرا على المرضى غير المصابين بداء السل، والذين يتم تجميعهم بكثافة عالية في مكان ضيق ومغلق وسط المصابين بعدوى داء السل، يقول المصدر نفسه.
وبالنظر إلى قلة الأطباء وأطر التمريض وضعف الطاقة الاستيعابية، تطول مدة انتظار المرضى التي قد تتجاوز سبع ساعات، حيث تستمر من السابعة صباحا إلى ما بعد الواحدة ظهرا بسبب ضعف وتيرة الفحوصات بالنسبة إلى كل طبيب، حيث لا يستقبل الطبيب المرضى إلا مرة واحدة في الأسبوع، مما يجعل عمله يمر في ظروف غير ملائمة، رغم أن المركز يحظى بزيارة ستة من الأطباء كل أسبوع. كما يسجل أيضا النقص الحاصل في أطر التمريض التي تشتغل بالمركز، إذ لا يتجاوز عددها أربعة من الأفراد، وذلك بالرغم من الطابع الجهوي للمركز الذي يستقبل المرضى القادمين من مختلف أقاليم الجهة، يقول المصدر ذاته، إلى جانب تكرر الأعطاب التقنية لوسائل التشخيص.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق