الرئيسية

تقرير يكشف اختلالات تجهيز ميناء طنجة بعشرات الملايير

 محمد أبطاش

كشف تقرير رسمي صدر عن الغرفة المتوسطية للصيد البحري بطنجة، على هامش أشغال الدورة العادية لجمعيتها العامة التي نظمت يوم الجمعة الماضي، أن ميناء الصيد الجديد يعاني من عدة مشاكل بالجملة، منها انعدام التجهيزات، حيث إنه من ناحية الهندسة التي تم اعتمادها خلال عملية إنشاء الحاجزين المينائيين باتت لا تتلاءم بشكل مطلق مع طبيعة التغيرات الجوية التي تميز منطقة البوغاز، حيث تسود، على امتداد فترات طويلة من السنة، رياح شرقية بسرعة عالية قد تفوق 18 عقدة، وهو وضع يهدد بشكل خطير جميع المراكب الراسية بالحوض المينائي، وقد يتسبب في حوادث اصطدام قوية تنتج عنها بالضرورة خسائر فادحة في هياكل البواخر وتجهيزاتها المعدة لعمليات الصيد، حيث بات الجميع يتساءل عما هو البديل.

وأضاف التقرير نفسه، أن الهندسة المعتمدة لا تسمح بالولوج الآمن لبواخر ومراكب الصيد في الأحوال التي تهب فيها رياح شرقية قوية وترتفع خلالها المخاطر إلى درجات أعلى لاسيما في حالات الجزر البحري، إذ إن جهة الاختصاص هي الوكالة الوطنية للموانئ. ومن ضمن المشاكل التي تضمنها التقرير، أيضا، انعدام مرافق النظافة والمراحيض وغياب أماكن لتفريغ المياه العادمة.

وأفاد التقرير، أيضا، بأن الشركة الفرنسية المفوض لها تدبير قطاع الماء والكهرباء، متورطة بدورها في هذا الشأن، لعدم وجود قنوات صرف مياه الأمطار بحيث يتسبب هذا في حدوث تسربات مائية كثيفة، كما تم تسجيل انعدام الإنارة بصورة كافية بمختلف أرجاء ومرافق الميناء، واكتشاف عدم كفاية التجهيزات الخاصة بشحن المياه الصالحة للشرب إلى بواخر وقوارب الصيد، في وقت يجد أصحاب المراكب أنفسهم في معاناة حقيقية من خلال ما وصفه التقرير بانعدام فعلي وعقلاني لأماكن رسو المراكب اعتبارا لحجمها وحمولتها، حيث تقوم قوارب الصيد التقليدي بالرسو إلى جانب بواخر الصيد الساحلي، مما يعرقل عمليات الإبحار والتنقل بيسر.

وحسب بعض المعطيات، فإن شبهات تحيط بالهندسة الكاملة لهذا الميناء، الذي بلغت ميزانية إحداثه قرابة 140 مليار سنتيم، الأمر الذي توصلت به الجهات المركزية الوصية قصد  فتح تحقيق بخصوص ذلك والكشف عن التفاصيل الكاملة المتعلقة بهذا الملف.

ومن جهته، كشف رئيس الغرفة المتوسطية يوسف بنجلون، على هامش أشغال الدورة، أن هذا الميناء يعد مفخرة للمملكة، حيث إنه بالرغم من هذه القلاقل، فإن هناك مجهودات قائمة تجري على قدم وساق قصد وضعه على سكته الصحيحة والقضاء على هذه المشاكل، حسب قول المصدر نفسه.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق