أخبار المدنالرئيسية

تلاميذ يشاركون في احتجاجات الأساتذة المتعاقدين بالشمال

سخط عارم في صفوف آباء التلاميذ على فشل العثماني في حل الملف

تطوان: حسن الخضراوي
أفادت مصادر متطابقة بأن مجموعة من التلاميذ بمنطقة الجبهة بشفشاون وكذا بوزان، شاركوا في احتجاجات الأساتذة المتعاقدين بجهة طنجة – تطوان- الحسيمة، وطالبوا حكومة سعد الدين العثماني بإنهاء أزمة الإضرابات والاعتصامات التي شلت المؤسسات التعليمية، وأربكت السير العادي للدروس، ما ينذر بسنة تعليمية بيضاء.
واستنادا إلى المصادر نفسها، فإن دائرة غضب آباء وأولياء التلاميذ من فشل سعد الدين العثماني في معالجة الملف، مازالت في اتساع دائم داخل المؤسسات التعليمية بالشمال، حيث تمت مراسلة المديريات الإقليمية في الموضوع، وإصدار بلاغات تحذر من استمرار إضراب الأساتذة المتعاقدين، سيما بالعالم القروي الذي تعمل به أكثر من 70 بالمائة من هذه الفئة.
ونبهت جمعيات آباء وأولياء التلاميذ بوزان إلى التبعات الكارثية للإضرابات التي تخوضها التنسيقيات التعليمية، والتأثير على تكافؤ الفرص بين التلاميذ خلال اجتياز الامتحانات، فضلا عن تحميلهم الجهات المختصة محليا وإقليميا وجهويا، وكذا على مستوى الحكومة، كامل المسؤولية بخصوص نتائج استمرار الإضرابات والاعتصامات التي ستعصف بالموسم الدراسي لهذه السنة.
ونظمت تنسيقية الأساتذة المتعاقدين، صباح أول أمس الأربعاء، بوزان، وقفة ومسيرة احتجاجية رفعت خلالها شعارات قوية تنادي بالاستجابة للملف المطلبي، وتراجع الحكومة عن التوظيف بالتعاقد في قطاع التعليم، باعتباره قطاعا حساسا يرتبط ببناء أجيال المستقبل وصناعة النخب التي ستحمل مشعل تقدم وازدهار الوطن.
وكان آباء وأولياء التلاميذ بالشمال عبروا عن غضبهم من فشل سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، في الحوار مع النقابات التعليمية، وكذا غياب مؤشرات إيجابية لإقناع الأساتذة المتعاقدين بالعودة إلى استئناف عملهم، سيما وشل الإضرابات لبعض المؤسسات التعليمية بالكامل، والتأثير السلبي على السير العادي للدروس والامتحانات والجودة في التعليم.
إلى ذلك، شهدت شوارع تطوان، خلال الأيام القليلة الماضية، تنظيم مسيرة حاشدة شارك فيها قرابة ثلاثة آلاف أستاذ متعاقد بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، وطالبوا حكومة العثماني بحقهم في الإدماج في الوظيفة العمومية ومساواتهم مع زملائهم موظفي وموظفات وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، وإخضاعهم للنظام الأساسي الخاص بالوزارة، فضلا عن استفادتهم من كافة الحقوق والامتيازات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق