تمديد ثبوت «زواج الفاتحة» يقسم الأغلبية الحكومية

تمديد ثبوت «زواج الفاتحة» يقسم الأغلبية الحكومية

كريم أمزيان

اعترفت آمنة ماء العينين، النائبة البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية، بأن الحكومة التي يرأسها عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزبها، فشلت في الحد من ظاهرة زواج الفاتحة، مؤكدة أن حزب «المصباح» مقتنع بأن «إشكالية من هذا النوع، يتقاطع فيها ما هو سياسي واقتصادي واجتماعي، لا يمكن حلها بإجراء تشريعي بسيط».

وأكدت ماء العينين، صباح الأربعاء الماضي، في جلسة عمومية خاصة بالتصويت على التمديد لمدة خمس سنوات جديدة للمرة الثالثة بعد انتهاء المدة الثانية سنة 2014، المتعلق بتعديل المادة 16 من مدونة الأسرة، والتي صوت عليها مجلس النواب بـ107 موافقين، و27 معارضا، في حين اختار فريق حزب التقدم والاشتراكية الامتناع عن التصويت، (أكدت) «أن تعديل الفقرة الرابعة من المادة السادسة من مدونة الأسرة، الخاص بثبوت زواج الفاتحة، للتمديد لفترة ثالثة إلى غاية 2019، والذي تقدم به الفريق الحركي، هو تعديل تقني لا يمس الجوهر»، مؤكدة أن «هناك حالات عدة تتزوج بدون عقود زواج، لأسباب ولأخرى، ونحن المشرعون لا نملك أن نغلق أبواب هذه الأسباب أو نتجاوزها».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة