MGPAP_Top

توقف إصلاح مستوصف اليوسفية يحرم آلاف المواطنين بالرباط من الخدمات الصحية

توقف إصلاح مستوصف اليوسفية يحرم آلاف المواطنين بالرباط من الخدمات الصحية

مازالت أشغال إصلاح المستوصف الصحي بحي اليوسفية بالرباط متوقفة بعد ما يزيد عن أربع سنوات من انطلاقها، حيث نددت العديد من هيآت المجتمع المدني بمقاطعة اليوسفية بما أسمته تماطل مندوبية وزارة الصحة ومعها بلدية الرباط في التعجيل بإصلاح المركز الصحي الوحيد في الحي الذي يضم أكبر كثافة سكانية في العاصمة الرباط. وقالت الهيآت المحتجة إن «الوزارة الوصية في شخص المندوبية ومعها بلدية الرباط في شخص العمدة الصديقي لم تول اهتماما للأوضاع الصحية في الحي ولا لغياب مرفق صحي تلجأ إليه الساكنة التي تعد بالآلاف».
وأكدت مصادر مطلعة أن المستوصف الذي كان ملاذ مرضى الحي من أجل إجراء فحوصات والاستشفاء أصبح «مكبا للقمامة بعد توقف عمليات الإصلاح التي تعرف انقطاعا شبه كامل»، مضيفة أن «البناية صارت خرابا بعدما تم إفراغ المستوصف من أطره الصحية والعاملين الذين لا يعرف إلى أين تم توجيههم»، مضيفة أنه «في الوقت الذي تتحدث الوزارة الوصية عن تعميم خدمات القرب والمساعدة الطبية، تهمل مراكز طبية من شأنها الحد من الاكتظاظ الذي يعانيه المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا»، وأن «المرضى الذين يتوفرون على بطاقة راميد يكونون ملزمين بإجراء الفحوصات الأولية في مستوصف الحي قبل التوجه للمستشفى الجامعي، وأمام إغلاق هذا المستوصف لا مناص لهم من المصحات الخاصة وأداء واجبات الصندوق في المستشفيات العمومية للمعوزين منهم».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة