الرئيسيةتقارير سياسيةكواليس

تيار الاستوزار يناصر تعدد اللغات

قسم خروج عبد الإله بنكيران، الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، ضد قانون الإطار المتعلق بالتعليم، الأمانة العامة لـ«البيجيدي»، في اجتماعها الأخير، إلى شطرين، شطر يدافع عن بنكيران وحركة التوحيد والإصلاح، ويقوده البرلماني محمد الحمداوي، رئيس الحركة السابق، وعبد الحق العربي، مستشار رئيس الحكومة السابق، وإدريس الأزمي، عمدة فاس، وعبد العزيز العماري عمدة الدار البيضاء، وبين تيار يدافع عن التدريس باللغات الأجنبية التي يعتبرها واقعا لا مفر منه. ويتكون هذا التيار من معظم الوزراء باستثناء مصطفى الخلفي، وزير العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، الناطق الرسمي باسم الحكومة، وخالد الصمدي كاتب الدولة في التعليم العالي، ونجيب بوليف، فيما باقي الوزراء بمن فيهم مصطفى الرميد ولحسن الداودي وعبد العزيز رباح وعبد القادر اعمارة وبسيمة الحقاوي، لا يرون في فرنسة المواد العلمية أي خطر كما يدعي بنكيران.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق