MGPAP_Top

ثورة داخل نقابة شباط بسبب الصراع على مقاعد مجلس المستشارين

ثورة داخل نقابة شباط بسبب الصراع على مقاعد مجلس المستشارين
  • محمد اليوبي

تعيش نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب الذراع النقابية لحزب الاستقلال، غليانا داخليا غير مسبوق، بسبب الصراع حول لائحة المرشحين لانتخابات مجلس المستشارين التي ستجرى يوم 2 أكتوبر المقبل، حيث ستتنافس المركزيات النقابية الأكثر تمثيلية على 20 مقعدا برلمانيا مخصص للنقابات، وسيتم تقديم الترشيحات ابتداء من يوم 20 شتنبر الجاري.

وكشفت مصادر من المكتب التنفيذي للنقابة عن تشكيل «لجنة تصحيحية داخل النقابة»، بعد «انفراد» الكتابة الدائمة للاتحاد بوضع لائحة النقابة التي سيشارك بها في الانتخابات التشريعية الخاصة بمجلس المستشارين، ويقود هذه اللائحة حسب المصادر ذاتها، المستشار البرلماني، ميارة النعمة، وفي المرتبة الثانية، المستشارة البرلمانية، خديجة الزومي، ثم عبد السلام اللبار في المرتبة الثالثة، وهو كذلك مستشار برلماني خلال الولاية الحالية. وأثار هذا الترتيب العديد من الاحتجاجات داخل النقابة، وطالبوا بانعقاد المجلس العام للنقابة باعتباره أعلى هيئة تقريرية للحسم في لائحة الترشيحات.

وأفاد مصدر قيادي، أن الكتابة الدائمة مهامها تقنية في القانون الداخلي، لكنها تحولت إلى «بدعة»، من خلال الحسم في القرارات بدلا عن المكتب التنفيذي والمجلس العام. وأوضح المصدر، أن اللائحة تضم مستشارين برلمانيين بعضهم حصل على التقاعد ويريد العودة إلى مجلس المستشارين من خلال التحايل على القانون، كما أن وكيل اللائحة تربطه علاقة مصاهرة مع القيادي الاستقلالي، حميدي ولد الرشيد، ويشتغل موظفا ببلدية العيون، ولذلك يطالب الغاضبون بعقد اجتماع المجلس العام وإسقاط قرارات اللجنة الدائمة التي سلبت أجهزة الاتحاد العام من كل اختصاصاتها التقريرية، وانتخاب المرشحين بشكل ديمقراطي وبالاقتراع السري الذين سيمثلون النقابة في مجلس المستشارين، ورفض ترشيح المستفيدين السابقين من العضوية بالبرلمان.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة