جدل بضواحي الحسيمة بسبب إقامة مشروع سياحي في غابة السواني

جدل بضواحي الحسيمة بسبب إقامة مشروع سياحي في غابة السواني
  • الحسيمة: محمد أبطاش

    تعيش منطقة أجدير بضواحي الحسيمة جدلا واسعا، بسبب مشروع سياحي شرعت إحدى الشركات في إنجازه، في غابة السواني، وهو ما أثار حفيظة السكان المحليين والهيآت التي دخلت على خط القضية.

    وحسب مصادر محلية، فإن مشروع الشركة العقارية العامة في إحداث هذا المشروع، سيؤدي إلى تدمير آخر متنفس أخضر للسكان بالمنطقة، والذين لجؤوا إلى إحداث تنسيقية حول هذا الأمر، داعين للتنبيه إلى أن المشروع سيساهم في اجتثاث الغابة، كما أعلنوا أنهم ليسوا ضد المشاريع السياحية التي سترفع من اقتصاد المنطقة، غير أن وضع الشركة لآلياتها أدى بالنشطاء المحليين إلى تنظيم وقفات احتجاجية سابقة حول الموضوع نفسه، فيما وصل الملف حتى قبة البرلمان بعدما طرح أحد البرلمانيين سؤالا حول هذا الملف، حيث أجاب عبد العزيز عماري، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، بأن المشروع المزمع إقامته في الغابة المشار إليها، جاء بناء على اتفاقية سياحية أبرمتها الحكومة بإقليم الحسيمة، مشيرا إلى أنه بناء على هذه الاتفاقية تمت تعبئة مساحة غابوية تقدر بـ 79 هيكتارا كانت في الملك الغابوي وأصبحت في ملك الدولة منذ سنة 2009.
    وحول الأشجار التي تتعرض للقطع والاجتثاث قال عماري إن هناك اجتماعات مكثفة تقام بباشوية وبلدية أجدير لتحديد الأشجار التي يتم قطعها.

    وفي المقابل، رفض السكان المحليون هذه الإجراءات، حيث تنظم بين الفينة والأخرى مجموعة من الفعاليات المدنية والجمعوية وقفات احتجاجية أمام مسجد المجاهدين بأجدير احتجاجا على ما وصفه هؤلاء، بتخريب الغابة المحاذية لشاطئي اصفيحة – السواني، كما يقول هؤلاء إنهم وقفوا على الأضرار التي لحقت بهذه الأخيرة من جراء قطع عدد كبير من الأشجار التي يعود تاريخ غرسها لحقبة الأربعينيات من القرن الماضي.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة