جطو يفتحص المشاريع المتعثرة بالجماعات الترابية لآسفي

آسفي: المهدي الكراوي

 

كشف رضوان شقرون، القاضي بالمجلس الجهوي للحسابات لجهة مراكش- آسفي، أن المجلس سيقوم، خلال الأيام القليلة القادمة، بإعطاء الانطلاقة لعملية كبرى لتقييم وافتحاص المشاريع المتعثرة بكل الجماعات الترابية لإقليم آسفي.

وقال القاضي رضوان شقرون، في اجتماع رسمي بحضور الحسين شاينان، عامل إقليم آسفي، ورؤساء الجماعات الترابية، إن المجلس الجهوي للحسابات سيقوم بتوزيع بطاقات تقنية على الجماعات الترابية كي تقوم بالتصريح بالمشاريع المتعثرة والتي رصدت لها الدولة اعتمادات مالية كبيرة، والتي تقع تحت نفوذهم الترابي.

وحذر كل من الحسين شاينان، عامل إقليم آسفي، ورضوان شقرون، القاضي بالمجلس الجهوي للحسابات، من تقديم رؤساء الجماعات الترابية بإقليم آسفي لتصاريح غير مضبوطة تهم المشاريع المتعثرة التي توجد تحت نفوذهم الترابي، وأن ذلك ستكون له انعكاسات وآثار سلبية على عمل المجلس الجهوي للحسابات وعلى تقييم فشل المشاريع المبرمجة والانتقال إلى مرحلة التصحيح وتجاوز الأعطاب التي كانت سببا في عدم خروج العديد من المشاريع التي برمجت لها الدولة اعتمادات مالية مهمة ولم تحقق أهدافها التنموية.

وكشفت معطيات ذات صلة، أن المجلس الجهوي للحسابات سوف يجري عملية مسح شاملة لكل المشاريع العمومية المتعثرة، والتي تشرف عليها الجماعات الترابية لإقليم آسفي، مشيرة إلى أن عملية المسح والافتحاص سوف تبدأ بعملية التصريح بالمشاريع المتعثرة، وثانيا تحديد مكامن التعثر سواء على مستوى التمويل أو التدبير أو تلك التي لها علاقة بالجانب التقني كتوفير الوعاء العقاري.

وأوردت الأنباء ذاتها، أن المجلس الجهوي للحسابات سيقوم بعملية مطابقة تصاريح الجماعات الترابية لإقليم آسفي مع الحقيقة، من خلال زيارات ميدانية لقضاة المجلس للوقوف على أسباب تعثر للمشاريع المصرح بها ومطابقتها للواقع، وذلك من أجل صياغة توصيات نهائية سوف ترفع إلى المجلس الأعلى للحسابات، بعد تحديد مكامن الخلل وتحديد مسؤولية كل الأطراف التي تسببت في فشل أو تعثر المشاريع وعدم خروجها إلى حيز الوجود واستفادة الفئات المستهدفة منها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.