جمال الدبوز «يتجرأ» على شخصية الحسن بن محمد الوزان

جمال الدبوز «يتجرأ» على شخصية الحسن بن محمد الوزان

لم يعد لطموح الفنان جمال الذبوز ذي الأصل المغربي حدود، فبعد فيلمه «لماذا أكلت أبي»، أعلن أنه سيتصدى لقامة تاريخية كبيرة بتشخيصه لدور الحسن بن محمد الوزان المشهور باسم «ليون الإفريقي» مؤلف كتاب «وصف إفريقيا»، خريج القرويين ووليد غرناطة الأندلسية قبل سقوطها، والذي عاش مغامرات مثيرة وسقط أسيرا فأهداه الخاطفون إلى البابا ليون العاشر الذي أرغمه على اعتناق المسيحية إلى أن غادر روما متوجها إلى تونس من أجل العودة إلى فطرته الأولى.

وسيعتمد الدبوز على رواية «ليون الإفريقي» للأديب اللبناني نبيل معلوف الحاصل على جائزة «كونكورد» الفرنسية عام 1993 والمعروف باهتمامه بالحروب الصليبية من وجهة النظر العربية، وقد وصف معلوف في روايته قصة ليون الإفريقي بصفته رحالة وعالما وديبلوماسيا طرد من الأندلس وهاجر إلى المغرب وتعرض لاختطاف القراصنة الإيطاليين وعايش بابا روما، لكنه ظل -حسب معلوف- رمزا للعالم الذي يدعو إلى التعايش والتسامح.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *