الرئيسيةتقارير سياسية

جمعيات تقلب الطاولة على رئيس مقاطعة مغوغة وتتهمه بـ«الكولسة»

إثر تقديمه الحصيلة دون مشاركة جمعيات خرجت من رحم المجلس

طنجة: محمد أبطاش

اتهمت جمعيات منضوية تحت ما يعرف بمجلس المجتمع المدني بمقاطعة مغوغة، رئيس هذه المقاطعة بـ«الكولسة»، وذلك على خلفية اللقاء الأخير الذي نظمه المجلس بخصوص تقديم حصيلته السنوية.
وكشفت المصادر نفسها، في ما يشبه قلب الطاولة على رئيس هذه المقاطعة محمد بوزيدان، عن حزب العدالة والتنمية، في مراسلة رسمية لها (توصلت «الأخبار» بنسخة منها)، أن الجمعيات قررت عدم المشاركة في مناقشة ومدارسة حصيلة مجلس مقاطعة مغوغة لنصف الولاية الانتدابية المزمع عقدها مع مجلس المجتمع المدني، وذلك لعدة أسباب لخصتها هذه الجمعيات في ما قالت عنه عدم وفاء المجلس بالتزاماته التي قدمها للمجتمع المدني، وعدم موافاته بكتاب الحصيلة السنوية مشمولا بالأرقام مسبقا، وذلك تقول هذه المصادر حتى تتسنى دراستها ومناقشتها وعرضها على أنظار مجلس المجتمع المدني قبل مدارستها ومناقشتها مع المجلس، علما أن الرئيس وعد المجتمع المدني بالعمل على هذا المنهاج، غير أن الكل تفاجأ بالمستجدات الأخيرة، كما تأسفت لغياب التشاركية.
وقالت مصادر من هذه الجمعيات إن «مقاطعة اللقاء التواصلي مع مكتب المقاطعة جاءت نتيجة تجاهل المجلس ومكتب المقاطعة للدور الدستوري والقانوني لمجلس المجتمع المدني، في إطار الديمقراطية التشاركية التي يعتبر المجتمع المدني عمادها». وقالت هذه المصادر إنه لا يمكن مناقشة الحصيلة التي لم يتم فيها لا إشراك ولا تشارك ولا تشاور مع مجلس المجتمع المدني، مضيفة أن الجميع سبق أن نبه إلى هذا الوضع، باعتبار أن مجلس المجتمع المدني هو بمثابة قوة اقتراحية وكذلك رقابية وتشاركية، كما وصفت ما قام به المجلس بالإقصاء المتعمد والممنهج، فضلا عن تبخيس دور المجتمع المدني، ما ينم عن وجود نية مبيتة للاشتغال المنفرد وكذا تجاهل النصوص الدستورية والقوانين التنظيمية.
ونددت المصادر بما أسمته السلوك «اللاديمقراطي» في اتخاذ القرارات وبرمجة وتنفيذ المشاريع والأنشطة، دون أي اعتبار لمجلس المجتمع المدني الذي هو محرك الديمقراطية التشاركية الذي تم إقبار أدواره في مهدها لصالح الديمقراطية التمثيلية التي أصبحت متجاوزة ولا تعبر عن نبض وحاجيات المجتمع، تقول هذه المصادر.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق