MGPAP_Top

جندي ألماني متقاعد يستنفر أمن ميناء طنجة المتوسط بسبب أسلحة مزيفة

جندي ألماني متقاعد يستنفر أمن ميناء طنجة المتوسط بسبب أسلحة مزيفة

طنجة: رشيد عبود

كشفت مصادر مطلعة لـ«فلاش بريس»، أن ميناء طنجة المتوسط عاش، بعد زوال أمس الأربعاء، حالة من الاستنفار الأمني القصوى، بعدما حجزت مصالح الجمارك الحدودية، على مستوى مصلحة الواردات الجمركية، كمية كبيرة من الأسلحة النارية وأخرى بيضاء، وهي عبارة عن مسدسات وبنادق، وأقنعة وسيوف الساموراي، وصدريات خاصة بالجيش الألماني، داخل حاوية كبيرة قادمة من مدينة هامبورغ الألمانية، تنقل أثاث جندي ألماني متقاعد متزوج بمغربية، كان ينوي الاستقرار وبصفة نهائية رفقة زوجته بحي طنجة البالية بمدينة طنجة.

إلى ذلك، فقد أظهرت التحقيقات الأولية التي باشرتها المصالح المختصة داخل مفوضية أمن الميناء المتوسطي مع المواطن الألماني وزوجته المغربية، أن الأسلحة المحجوزة مزيفة وغير حقيقية، مصرحا أمام المحققين حول الهدف من حيازتها وإدخالها إلى المغرب، كونه ينوي افتتاح ناد كبير متخصص في فنون الحرب.

وأكدت المصادر أن المعني بالأمر لم يصرح بتاتا لدى مصالح التعشير بدائرة الجمارك على أن من ضمن ما تحتويه حاوية الأثاث قطع سلاح، رغم كونها مزيفة، مشيرة إلى أن صاحب الحاوية صرح لدى الشركة المكلفة بالشحن التجاري، والتي تكلفت بنقل الحاوية من ألمانيا إلى طنجة، بأنها تحتوي فقط على مقتنيات خاصة بمنزل كان قد اقتناه قبل سنوات بمقاطعة امغوغة الحضرية بغرض الاستقرار بالمغرب، للتهرب من إخضاع هذه القطع لمسطرة التعشير القانونية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة