GCAM_Top
TM_Top
TM_Top-banner_970x250

حارس سيارات بأكادير يكسر يد قاض بمحكمة النقض

حارس سيارات بأكادير يكسر يد قاض بمحكمة النقض

أكادير: محمد سليماني
دخل معتقل يبلغ من العمر 34 سنة بسجن أيت ملول في إضراب عن الطعام منذ أيام، احتجاجا على اعتقاله بسبب شجار بينه وبين قاض بمحكمة النقض بالرباط أمام ملهى ليلي بحي تالبورجت نهاية مارس المنصرم. وبحسب أسرة المعتقل فإن هذا الأخير يشتغل حارسا للسيارات أمام الملهى، إلا أنه في ليلة الواقعة حوالي الساعة الحادية عشرة والنصف ليلا تشاجر مع شخص بسبب مقابل ركن السيارة، قبل أن يتضح أن الأخير يشغل مهمة قاض بمحكمة النقض. وأضافت والدة المعتقل أن ابنها تشاجر مع القاضي وتبادلا الضرب والسب والجرح، حيث كانا معا في حالة سكر طافح. أما محضر الشرطة والذي حررته الدائرة الرابعة للأمن، فقد استمعت فيه إلى المعتقل وقدمته أمام النيابة العامة بابتدائية أكادير بتهم السكر العلني البين والضرب والجرح الناتج عنه كسر والإيذاء العمدي.
وجاء في المحضر أن الموقوف كان في حالة سكر بمكان عمله، حيث ركن القاضي سيارته، بعدها دخل في شجار مع أحد مساعدي الحارس، فتدخل هذا الأخير لفض النزاع بينهما، لكنه تعرض لاعتداء من طرف القاضي، وهو ما دفعه للدفاع عن نفسه فيتبادل معه الضرب واللكم. بعدها تم الاتصال بالشرطة التي حلت بالمكان وأوقفت الحارس، واقتادته لمخفر الشرطة، قبل أن تحيله على المستشفى لتلقي العلاج جراء جرح غائر في رأسه. وبعد انتهاء فترة الحراسة النظرية وصحوة هذا الأخير من حالة السكر، تم الاستماع إليه قبل أن تتم إحالته على النيابة العامة، التي قررت إرجاعه للضابطة القضائية وتمديد فترة حراسته النظرية، وتعميق البحث معه، حيث كشف المحضر المنجز عن إيقاف هذا الأخير وحبسه لست مرات متفرقة بسبب السكر العلني والسرقة الموصوفة والضرب والجرح. وحسب بعض المعطيات فقد قدم القاضي شهادة طبية مدة العجز فيها 45 يوما، حيث أصيب بكسر على مستوى اليد خلال الشجار، قبل أن يسافر إلى الرباط حيث مقر عمله، فيما أحيل الحارس على سجن أيت ملول في انتظار محاكمته طبقا للفصل الأول من مرسوم 14/14/67 والفصول 401 و303 و303 مكرر من القانون الجنائي.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة