حارس مرمى الوداد والرجاء السابق في سجن عكاشة منذ شهرين

حارس مرمى الوداد والرجاء السابق في سجن عكاشة منذ شهرين

حسن البصري

ما زال إسماعيل أملاح، الحارس السابق لفريقي الرجاء والوداد البيضاويين لكرة القدم، يقضي صيفه الحارق خلف قضبان سجن عكاشة بالدار البيضاء، دون أن يصدر في حقه قرار يحسم قضيته، إذ يتابع بتهمة «الخيانة الزوجية وهتك عرض قاصر»، حيث ما زال ملف القضية أمام قاضي التحقيق الذي ينتظر تصريحات أحد الشهود الرئيسيين في القضية للحسم في الملف.

وترجع خيوط القضية إلى العام الماضي، حين انتدب إسماعيل محاميا للدفاع عن قضيته في ملف طلاق شقاق مع زوجته، ونسج بالتالي علاقة مع المحامي تجاوزت حدود متقاض مع دفاعه، إلى علاقة صداقة.

يقول إسماعيل لـ«الأخبار» إن المحامي «تحول من مجرد موكله إلى صديق نتبادل الزيارات ونجلس في المقاهي ونناقش شؤون الكرة، لكنني فوجئت بالزج بي في خلافه مع زوجته، حيث اتهمني بالخيانة الزوجية، وهي التهمة نفسها التي أدينت بها زوجة المحامي، حيث توجد بدورها أسيرة سجن النساء بمعتقل عكاشة». ويضيف إسماعيل بأنه لم يوجد في حالة تلبس في القضية، كل ما تم اعتماده في صك الاتهام «العلاقة التي أصبحت تجمعني بأفراد أسرة المحامي».

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل تعداه إلى تهم أخرى، كهتك عرض قاصر ليست سوى ابنة المحامي، مما ساهم في حصول تصدع أسري رهيب، لكن إسماعيل ينفي حكاية هتك العرض ويعتبرها «كيدية لعدم وجود شهادة طبية تؤكد هذه التهمة».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *