حجز 200 قنينة لاكريموجين و11 عصا كهربائية بوجدة

نجيب توزني

 

 

 

علم لدى مصدر أمني أن تعاونا أمنيا محكما شاركت فيه مصالح مديرية التراب الوطني والدرك الملكي والأمن الوطني أطاح، مساء أول أمس السبت، بشبكة إجرامية تتكون من أربعة أشخاص ضبطوا في وضعية تلبس بحيازة معدات وصفت بالخطيرة من شأنها تهديد أمن الأشخاص والممتلكات، وهي عبارة عن قنينات غاز مسيل للدموع وعصي كهربائية، تجري الأبحاث حاليا حول نوعيتها واستعمالاتها، حيث من المنتظر أن يتم عرض عينة منها على المختبرات الرسمية المختصة، كما ينتظر عرض المتهمين الأربعة على أنظار النيابة العامة المختصة صباح غد الثلاثاء.

وضمن تفاصيل الواقعة كما جاء في بلاغ رسمي للمديرية العامة للأمن الوطني توصلت “الأخبار” بنسخة منه، فقد تمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة وجدة في عملية مشتركة مع عناصر الدرك الملكي، وبناء على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، مساء أول أمس السبت، من توقيف أربعة أشخاص يشتبه في حيازتهم لمعدات وتجهيزات من شأنها المساس بأمن الأشخاص والممتلكات.

وحسب نفس المصدر الأمني، قد تم توقيف المشتبه فيه الرئيسي بمدينة وجدة، بينما تم ضبط باقي المساهمين الثلاثة بمحطة الأداء على الطريق السيار، وتم العثور بحوزتهم على 200 قنينة غاز مسيل للدموع، و11 عصى كهربائية، فضلا عن حجز السيارة التي كانت تستعمل في نقل وتهريب هذه المعدات.

وأضاف البلاغ، أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وتحديد مصدر هذه المعدات والتجهيزات الخطيرة على الأمن والنظام العامين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.