حرب معلنة بين مديرية التحكيم والمغرب الفاسي على خلفية مباراة الرجاء

حرب معلنة بين مديرية التحكيم والمغرب الفاسي على خلفية مباراة الرجاء

حسن البصري

وضع المكتب المسير للمغرب الفاسي فرع كرة القدم الصيغة النهائية لبيان ثائر في حق المديرية الوطنية للتحكيم ورئيسها يحيى حدقة، وذلك على خلفية تصريحاته الأخيرة لمحطة إذاعية رياضية متخصصة، اتهم فيها «الماص» بالتشويش على التحكيم المغربي، بعد خروج الفريق من تصفيات كأس العرش أمام الرجاء بضربات الترجيح.

وكان أعضاء من المغرب الفاسي قد حاولوا الدفع بالخلاف مع حدقة نحو القضاء، واعتبروا أن تصريحات هذا الأخير تحمل اتهامات مباشرة للنادي، قبل أن يكتفي الأعضاء ببيان يغني عن الزج بالفريق في متاهات المحاكم وهو الذي لم يخرج منها.

وعبر المكتب المسير للمغرب الفاسي عن استغرابه للخروج الإعلامي لمديرية التحكيم، ودفاعها المستميت عن فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم، بل إن يحيى قال بالحرف إن فوزي ليس مسؤولا عن تعيين الحكام، مشيرا إلى أن «مديرية التحكيم هي المسؤولة الوحيدة عن التعيينات»، مضيفا أن الاتهامات العديدة التي تتلقاها هدفها التشويش على عمل المديرية، «حنا ماتابعين حتى لشي حد عندنا الاستقلالية التامة».

وخلف تصريح يحيى حدقة جدلا واسعا في أوساط الكرة المغربية، خاصة وأنه سحب من فوزي لقجع واللجنة المركزية للتحكيم دورها الأساسي في تعيين الحكام وتوقيفهم، علما أن رئيس الجامعة، قرر منح صلاحيات تعيين الحكام لعبد المجيد بورة، التابع لإدارة الجمارك، على أن تكون التعيينات تحت إشرافه، وأن يحتفظ بيحيى حدقة بمنصب مدير لمديرية التحكيم، التي تقتصر مهمتها على تكوين الحكام وتأهيلهم.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة