حزب الاستقلال يلوح بالانسحاب من مجلس المستشارين

حزب الاستقلال يلوح بالانسحاب من مجلس المستشارين

دخل الخلاف بين حزب الاستقلال ووزارة الداخلية على خلفية اعلان اللجنة الحكومية المكلفة بتتبع الانتخابات أسماء المتابعين بتهم ترتبط بالفساد الانتخابي، والتي تضم 26 شخصا من بينهم 12 من حزب الاستقلال، ما اعتبره الحزب “حربا من وزارة الداخلية ضده، واستهداف له” حسب أمينه العام، حميد شباط.

وأكد مصدر حزبي من الإستقلال أن هناك نية في الانسحاب الجماعي من الغرفة الثانية، احتجاجا على الانتهاكات الجسيمة للمحاكمة العادلة، هذه الانتهاكات “التي بدأت بالتشهير ب 26 مستشارا ومناضلا في أربعة احزاب قبل الاستماع اليهم من قبل قاضي التحقيق” حسب المتحدث، مؤكدا أن قرار انسحاب الاستقلال من الغرفة الثانية منوط بالمجلس الوطني للحزب.

وكان حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، قد اتهم وزارة الداخلية في تصريح صحافي سابق له، باستهداف الحزب من خلال قرارات المتابعة في حق عدد من أعضائه ومنتخبيه بمن فيهم نجليه الذين لم يشاركا في الانتخابات، معتبرا أن الأمر “يمثل تصفية حسابات، وحرب بالوكالة تقودها وزارة حصاد ضد الحزب”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة