MGPAP_Top

حسناء حزب الاستقلال تستأثر باهتمام متتبعي الحملة الانتخابية وتشعل «الفايسبوك»

حسناء حزب الاستقلال تستأثر باهتمام متتبعي الحملة الانتخابية وتشعل «الفايسبوك»

فاس: محمد الزوهري

استأثرت صور التُقطت لإحدى الحسناوات وهي تقوم بالدعاية لحزب الاستقلال، باهتمام واسع من قبل فئات كبيرة من المواطنين الذين وجدوا في هذه الصور «مادة دسمة» لتعليقاتهم.

وبدت الفتاة الحسناء في كامل أناقتها، وهي تحمل تارة منشورا لحزب الاستقلال، وتارة أخرى تشير إلى رمز الحزب، وفي صورة أخرى ظهرت جالسة رفقة بعض أنصار الحزب. غير أن الصورة الأكثر إثارة للانتباه تلك التي جمعت حميد شباط بالفتاة على انفراد، ما يومئ إلى أن الغرض من حضور الأخيرة لنشاط حزبي والتقاط صور لها بتلك الكيفية، لم يكن اعتباطيا، بل أملته ضرورة «توظيف» جمال هذه الحسناء من أجل استمالة بعض الأصوات في الحملة الانتخابية الجارية استعدادا لاستحقاقات 4 شتنبر المقبل.

هذا وانتقلت صور الفتاة ذات القد الممشوق على شاكلة عارضات الأزياء، إلى مواقع التواصل الاجتماعي، فوجدت فيه فضاء رحبا للتداول والتعليق بين عدد كبير من رواد هذه المواقع، حيث تساءل العديد منهم حول ما إذا كان حزب الاستقلال «يحاول استمالة أصوات الناخبين عن طريق تعمد إبراز وإظهار فتيات جميلات في الواجهة خلال حملته الانتخابية»، في حين اعتبرها آخرون واحدة من خرجات شباط المثيرة، الذي «يسعى باستمرار إلى التميز عن الآخرين قولا وفعلا لإثارة الانتباه».

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي عبر صفحاتهم الخاصة، صورا عديدة لـ «الحسناء» خلال حضورها لقاءً لتقديم البرنامج السياسي لحزب «الميزان»، وهي تسعى بطريقة لا تخلو من غنج وإثارة إلى لفت الانتباه إلى شعار حزب الاستقلال، ما اعتبروه دعاية انتخابية «فجّة».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة