حصاد يواجه فضيحة “استعباد” شركة مناولة لطباخين وطباخات في مؤسسات تعليمية بتاونات

حصاد يواجه فضيحة “استعباد” شركة مناولة لطباخين وطباخات في مؤسسات تعليمية بتاونات

فاس: لحسن والنيعام

طفت إلى السطح فضيحة “استعباد” شركة مناولة لعشرات الطباخين والطباخات في داخليات المؤسسات التعليمية بتاونات، حيث قالت المصادر إن هؤلاء يشتغلون في ظروف غير إنسانية، دون احترام للساعات القانونية للعمل، ودون اعتراف بهم في صندوق الضمان الاجتماعي، ودون احترام للحد الأدنى للأجور.

ورغم أن دفتر التحملات الموقع بين الشركة التي حصلت على صفقة إعداد الوجبات الغذائية لفائدة تلاميذ الفئات المعوزة، ينص على احترام عدد من البنود ذات الطابع الاجتماعي للمستخدمين، في إطار احترام مدونة الشغل، إلا أن الشركة المعنية لم تلتزم بهذه المقتضيات، رغم احتجاجات سابقة لهذه الفئة. وتساءلت المصادر عن دور المديرية الإقليمية للتعليم في عدم احترام البنود المتعلقة بمدونة الشغل، والتصريح بالعمال لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي. وذكرت المصادر على أن المديرية الإقليمية للتعليم ينبغي أن تتحمل المسؤولية في مراقبة وتتبع أداء هذه الشركة، سواء على مستوى الخدمات المقدمة للتلاميذ، أو على مستوى تنفيذ التزاماتها الاجتماعية تجاه مستخدميها.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة