أخبار المدنالرئيسيةكواليسمجتمع

حقائق خطيرة في ملف السطو على العقارات بسطات

معاينات وهمية وتلاعبات بمحاضر رسمية بناء على تعليمات خيالية للنيابة العامة

سطات: مصطفى عفيف

تنظر ابتدائية سطات في ملف السطو على العقارات بالمدينة، بعد إحالة الملف من جديد بناء على شكاية توصل بها ممثل النيابة العامة منذ ثمانية أشهر، وهي الشكاية التي أنجزت بخصوصها الضابطة القضائية بسطات سبعة محاضر، كشف من خلالها أحد المصرحين عن اتهامه أحد المسؤولين الأمنيين بإجراء معاينة ميدانية وهمية للأراضي بناء على تعليمات غير صحيحة من النيابة العامة وعدم وجود شكاية بشأنها، وإنجاز محضر رسمي يتضمن توصيفات غير صحيحة وذلك من أجل إبعاد المسؤولية عن جهات في السلطة المحلية وعمالة سطات بسبب ضلوعها في البناء العشوائي وإعطاء شهادات إدارية بناء على بحث وهمي وتسليم شهادات عقارية بدون إجراء بحوث لانتزاع الحيازة من الغير.
فبحسب محضر رسمي بالانتقال والمعاينة مؤرخ 29/03/2017، حسب أحد المصرحين، انتقل عميد شرطة إلى العقار المسمى «أرض الغراف» بدعوى تنفيذ تعليمات «النيابة العامة عدد 2461/3001/2017، إذ بمعاينته لأرض محفظة ذات رسم عقاري 24263/C مساحتها في 08هـ استنادا على إفادة «وهمية» ووثائق أرفقت بشكاية «خيالية» يؤكد من خلالها أنه عاين بالجهة اليمنى للأرض أكوام تراب لحطة مهجورة وبمحاذاتها بناية مهدومة وحطة بدوية، تبين أن كلها بيانات غير صحيحة، تفندها شهادة حديثة للمحافظة العقارية بأن المساحة الحقيقية للقطعة الأرضية المحفظة 08هـ 47 آر 90 سنتيار، وهي معاينة يفندها محضر ملف تنفيذي عدد 322/17 بأن هدم البنايات المتواجدة فوق العقار تم لاحقا على المعاينة المزعومة في 04/07/2017.
وأفادت المصادر نفسها بأن المعاينة المطعون في صحتها والمنجزة من طرف مسؤول أمني للقطعة الثانية ذات رسم الملكية 217، قدر مساحة الأرض في 01هـ 83 آر تحدها جنوبا مطحنة مغلقة وسكن (ر.ن)، بدورها معطيات غير صحيحة بحسب بيانات الرسم، فمساحة الأرض 01هـ 83 آر 30 سنتيار يحدها جنوبا ورثة (أ.ن) وورثة (س)، أنها بنيت شهر يوليوز 2017، بدون ترخيص فوق الأرض غير المحفظة، وكذا بناء بموافقة السلطة المحلية المختصة بعدما كانت سلمت شهادة سكنى بناء على بحث غير متطابق للوقائع، أنجزه عون السلطة، كما سلمت أيضا شهادة عقارية بياناتها المزورة رقم 2999، سلموها بدون إجراء أي بحث قانوني باعتراف السلطة المحلية ذاتها بحسب كتاب السلطة المحلية الحالية عدد 816/18 مؤرخ 24/09/2018، كما سلمت السلطة المحلية السابقة وصلا تأسيسيا مؤقتا غير قانوني إلى نفس الشخص صاحب شهادة السكنى، وهي أفعال سمحت للمعني بالأمر بالشروع في أشغال بناء مرفق عشوائي بجانب مسجد مهجور منذ ترحيل الساكنة في إطار إعادة إيواء دوار الزاوية الناصرية سنة 1987، وقتها كانت مساكن فوق الأرض غير المحفظة، كما فتحت طرقات عشوائية على العقار نفسه، تم تجهيزها مع المسجد بالإنارة العمومية وربط بناية عشوائية بالكهرباء المنزلية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Al akhbar Press sur android
إغلاق