حقوقيون يضعون شكاية ضد أستاذ دعا إلى رجم ضحيتي «فيديو آسفي»

تطوان: حسن الخضراوي

 

علمت «الأخبار» من مصادر أن حقوقيين بتطوان قرروا وضع شكايات رسمية لدى النيابة العامة المختصة، ضد الأستاذ الذي دعا إلى رجم ضحيتي ما أصبح يعرف بـ«فيديو آسفي»، والذي ظهرت فيه عصابة ملثمة تقوم بتعنيف طالبة وسائق، بحجة وجودهما معا داخل السيارة في نهار رمضان، قبل أن يتم إلقاء القبض على جميع أفرادها من طرف مصالح الدرك الملكي، ووضعهم تحت تدبير الحراسة النظرية للتحقيق معهم في المنسوب إليهم وتقديمهم أمام العدالة.
واستنادا إلى المصادر ذاتها، فإنه ينتظر أن تصدر النيابة العامة المختصة بتطوان تعليماتها، خلال الساعات المقبلة، إلى الضابطة القضائية بالتحقيق مع الأستاذ المعني، لكشف حيثيات التدوينات الفيسبوكية التي يعبر فيها عن أفكار متطرفة، فضلا عن تحريضه على القتل بقوله إن «أمله كان هو تطبيق الشريعة في حق الضحيتين»، بحسبه، ورجمهما حتى الموت كي يكونا عبرة للآخرين.
وسبق وذكر مصدر مطلع أن الأستاذ المذكور غير منضبط في عمله وكثير الغياب، حيث سبق أن تلقى توبيخا من المفتشين، غير أنه لا يبالي بأي عقوبات ويستمر في بعض التصرفات الغريبة، مشيرا إلى أن ذلك يطرح أكثر من علامة استفهام حول الأفكار التي يحملها، وحساسية المنصب الموكول إليه في تربية وتعليم أجيال المستقبل.
وكان الأستاذ المعني، كتب تدوينة على موقعه الشخصي بـ«فايسبوك»، ذكر فيها أنه تألم كثيرا لضرب الطالبة والسائق الذي كان يرافقها خلال نهار رمضان بالعصي، لأن أمله كان هو تطبيق الشريعة، ورجم الضحيتين حتى الموت، كي يكونا عبرة للآخرين، قبل اعتذاره عن مضمون التدوينة وسحبها، بعد الجدل الواسع الذي أثارته.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.