دراسة تكشف الوضعية الكارثية لمؤسسات التعليم العمومي

دراسة تكشف الوضعية الكارثية لمؤسسات التعليم العمومي

الاخبار

 
كشف بحث حول مؤشرات الخدمات المقدمة من طرف المؤسسات التعليمية بالمغرب، أنجزه المرصد الوطني للتنمية البشرية بشراكة مع البنك الدولي، أن مؤسسات التعليم العمومي تظهر نتائج «ضعيفة بكثير» مقارنة بقطاع التعليم الخصوصي.

وسجل هذا البحث، الذي جرى تقديم نتائجه أول أمس الأربعاء بالرباط، وجود اختلافات هامة من حيث المكتسبات المعرفية لدى التلاميذ على المستوى الوطني بين القطاعين العام والخاص، مع الإشارة أيضا إلى وجود تباين جلي سيما في ما يتعلق بالمعارف المرتبطة بمادتي الفرنسية والرياضيات.
ويشير البحث، الذي شمل عينة من المدارس الابتدائية العمومية والخاصة (القسم الرابع) تابعة لثلاث جهات بالمغرب، وهي جهة الرباط-سلا-القنيطرة، وجهة مراكش- آسفي، وجهة فاس-مكناس، إلى وجود فجوة كبيرة من حيث عملية التحصيل بين القطاعين العام والخاص، من جهة، وبين المناطق القروية والحضرية، من جهة ثانية، كما أظهرت نتائج البحث على الخصوص تسجيل أوجه قصور في الموارد البشرية والبنيات الأساسية، فضلا عن انعدام الاستقلالية وعدم انخراط الآباء في مواكبة العملية التعليمية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة