الرئيسية

درك القنيطرة يحبط عملية “حريك” ويوقف 50 مهاجرا سريا

المهدي الجواهري

ما زالت القيادة الجهوية للدرك الملكي بالقنيطرة تتعقب شبكات الهجرة السرية بمنطقة الغرب، بعد إفشال عدة محاولات لقوارب على متنها مهاجرون بالشريط الساحلي بين مدينة القنيطرة ومولاي بوسلهام، أفضت إلى اعتقال زعماء شبكات الهجرة المنظمة، فيما لا زال البحث جاريا عن آخرين.

وأكدت مصادر مطلعة لـ«الأخبار»، أن عناصر المركز القضائي للدرك بالقنيطرة تمكنت من القبض على حوالي 50 مهاجرا سريا كانوا يستعدون للإبحار في اتجاه إسبانيا على متن قارب للصيد التقليدي رغم سوء الأحوال الجوية، مما كان سيشكل خطرا على حياتهم في ظل الأمطار الغزيرة والرياح العاصفية التي شهدها المغرب نهاية الأسبوع الماضي.

وأفادت مصادر «الأخبار»، بأن عصابات الهجرة السرية غالبا ما تستغل حلم الشباب دون مراعاة خطر غرقهم، مفضلين الأموال التي يكدسونها على حساب أرواح المواطنين الأبرياء الذين غالبا ما تطفو جثثهم بالساحل الأطلسي، حيث كشفت مصادر الجريدة أن المئات من الشباب لفظتهم مياه البحر، فيما لا زالت العديد من العائلات تبحث عن فلذات أكبادها المفقودين.

وحسب المعطيات التي (حصلت عليها «الأخبار»)، فإن زعيم عصابة لا زال يتحرك بقصبة المهدية، بعدما اهتدى إلى أسلوب جديد لـ»لحريك» من نوع خاص ينتقي فيه الأطفال القاصرين فقط لتهجيرهم إلى إسبانيا إثر نجاح عملياته المتكررة في تهجير العديد من التلاميذ والتلميذات جنى من ورائها أموال طائلة. وأضافت مصادر الجريدة، أن هذا العنصر الذي يشكل خطرا ينشط حتى في تزوير الوثائق الإدارية بخصوص عقود الازدياد للأطفال الذين تفوق سنهم 18 سنة، لتمكينهم من المكوث بمراكز إيواء الأطفال القاصرين بإسبانيا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق