الرئيسية

دكاترة الوظيفة العمومية يصعدون الاحتجاج ضد حكومة العثماني

تطوان: حسن الخضراوي

 

بعد مجموعة من الأشكال الاحتجاجية السلمية والحضارية التي نظموها من أجل الاستجابة لمطالبهم، قرر دكاترة الوظيفة العمومية تصعيد الاحتجاجات ضد حكومة سعد الدين العثماني، وخوض إضراب وطني يومي 7 و8 مارس الجاري، بجميع الإدارات العمومية والمؤسسات العامة، احتجاجا على غياب الحوار، وتجاهل الحكومة لمعاناة هذه الفئة منذ سنوات، بسبب الحيف الكبير الذي يطولها كأعلى نخبة في البلاد، وتبخيس أعلى شهادة أكاديمية.

وطالب دكاترة الوظيفة العمومية حكومة العثماني بالتعجيل بإخراج الحلول الشاملة والمنصفة لجميع الدكاترة الموظفين، بدون قيد أو شرط، فضلا عن الإسراع في طي هذا الملف بشكل نهائي، عبر إحداث قوانين ومراسيم تنظيمية عادلة، تسمح باستثمار مؤهلات الدكاترة الموظفين في جميع التخصصات، مع إعادة الاعتبار لشهادة الدكتوراه، وتحسين وضعيتهم الإدارية والمالية بأثر رجعي، بما يتماشى مع قيمة الشهادة المحصل عليها.

وقال أحد دكاترة الوظيفة العمومية المحتجين، إن تصعيد الأشكال النضالية السلمية والحضارية، يعتبر وسيلة لإيصال صوت فئة الدكاترة، والتأكيد على أنهم لا يطالبون سوى بتسوية وضعيتهم الإدارية والمادية وإدماجهم في أسلاك التعليم العالي، والترقية وفق الشهادات المحصل عليها، خاصة وأن تجاربهم في الممارسة والعمل تؤهلهم للعطاء أكثر داخل مختلف المؤسسات وسد الخصاص المهول في الموارد البشرية داخل الجامعات التي تعاني من الاكتظاظ، ما يؤثر سلبا على جودة التعليم والتكوين، ومصداقية الشهادات المحصل عليها من طرف الطلبة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق