ذو سوابق «يشرمل» مستخدمي مركز تجاري بحي حسان بالرباط

ذو سوابق «يشرمل» مستخدمي مركز تجاري بحي حسان بالرباط
  • نجيب توزني

    بعد أسبوع من واقعة مدينة فاس التي  شهدت اعتداء غير مسبوق على سياح أجانب يحملون الجنسية الألمانية، اهتزت العاصمة الرباط مساء أمس الثلاثاء، وتحديدا على الساعة الثالثة بعد الزوال، بحي حسان على وقع فيلم رعب حقيقي بطله شخص ثلاثيني من ذوي السوابق القضائية نفذ هجوما وصف بالخطير بواسطة سكين من الحجم الكبير، استهدف مستخدمي وزوار أحد أهم الأسواق التجارية الممتازة  بالعاصمة الرباط.

    وحسب شهود عيان انتهى الهجوم بإصابة ثلاث فتيات عاملات بالمركز التجاري بجروح بليغة استدعت نقلهن إلى مستعجلات المستشفى الجامعي ابن سينا بالرباط، في وضع صحي حرج، حيث أجريت لاثنتين منهن عمليات جراحية مستعجلة في الرأس بعد إصابتهما بجرح غائر، فيما خاض مواطنون متطوعون معركة شرسة من أجل توقيف المتهم الذي حاول الفرار، وتمت محاصرته داخل مقهى، قبل أن تحضر المصالح الأمنية التي التحقت متأخرة بخمس عشرة دقيقة حسب شهود عيان، رغم أن مكان الحادث لا يبعد عن مقر ولاية الأمن سوى بأمتار قليلة.

    وبالرجوع إلى تفاصيل الحادث، الذي تطرق  بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، تتوفر «الأخبار» على نسخة منه، إلى  جزء بسيط منها، أكد شاهد عيان لـ «الأخبار» أنه في حدود الساعة الثالثة بعد زوال أول أمس الثلاثاء، ولج أحد الأشخاص مركزا تجاريا ممتازا يوجد بقلب منطقة حسان الراقية وسط العاصمة الرباط ، وهو في حالة تخدير متقدمة، حيث دخل في مشادات كلامية مع مستخدم بالطابق تحت الأرضي المخصص لبيع المشروبات الكحولية بنفس المركز التجاري.

    وأكد مصدر «الجريدة» أن رفض المستخدم مقايضة قنينات زجاجية فارغة خاصة بالمشروبات الكحولية كان قد أحضرها الشاب إلى المحل من أجل الحصول على  قيمتها ماديا، واجهه هذا الأخير بإحداث فوضى عارمة بالسوق التجاري، استهلها بإشهار سكين من الحجم الكبير كان يتحوز به في وجه المستخدمين الذين حاولوا مهاجمته قبل أن يتمكن من الصعود إلى الطابق العلوي من المركز التجاري ليكمل «عربدته»، حيث شرع في توزيع طعنات خطيرة على كل من اعترض سبيله، والنتيجة، حسب مصدر «الأخبار» الاعتداء على مستخدم عشريني، وطعن ثلاث فتيات في الرأس، إصابة اثنتين منهن بالغة الخطورة استدعت إخضاعهما لعلاجات خاصة بالمستشفى الجامعي ابن سينا بالرباط، في الوقت الذي أطلق زوار المركز التجاري سيقانهم للريح خوفا من تعرضهم لاعتداء من طرف المتهم الذي بدا في حالة هستيرية خطيرة، ضاعفت من صعوبة توقيفه من طرف حراس الأمن الخاص المرابضين أمام المركز التجاري، قبل أن يتكلف المواطنون بمطاردته في الشارع العام، حيث تمت محاصرته داخل مقهى عمومي ولجها خطأ حيث تم  إغلاق مدخلها الرئيسي، إلى حين حضور المصالح الأمنية التي قامت باعتقاله من داخل المقهى بعد مقاومة شرسة لرجال الشرطة بعدما هددهم بالسلاح الأبيض، قبل أن يتمكنوا من تصفيده واقتياده إلى مقر المنطقة الأمنية، ووضعه رهن الحراسة النظرية والاستماع إليه قبل عرضه صباح غد الخميس، على أنظار الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بالرباط لمتابعته بالتخدير والضرب والجرح العمديين بواسطة السلاح الأبيض.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

1 تعليقات

  1. hassan

    الكلاب يلجون السجن فقط ليأكلوا ما لذ و طاب من ضرائب المغاربة الذين يعتدى على الأبرياء منهم في واضحة النهار

    الرد

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *