CAM ONLINE_Top
CAM – Campagne Mobile-Top
970 250x

رؤوساء جماعات ومسؤولون جماعيون يجمدون عضويتهم في «البيجيدي» بطنجة

رؤوساء جماعات ومسؤولون جماعيون يجمدون عضويتهم في «البيجيدي» بطنجة

طنجة: محمد أبطاش

أقدم رؤوساء جماعات كل من «حجر النحل» و«سبت الزينات»، بضواحي مدينة طنجة، فضلا عن عدد من المستشارين الجماعيين ونواب رئيس جماعتي «العوامة» و«المنزلة» أيضا، عن حزب العدالة والتنمية، على تجميد عضويتهم، في سابقة من نوعها، الأمر الذي دفعهم، خلال اليومين الماضيين، إلى إصدار بيان في الموضوع يتضمن توقيعاتهم.

وعزا المنتخبون المذكورون هذا الأمر إلى ما أسموه فشل الحزب في احترام «المناضلات» و«المناضلين»، مؤكدين أنهم ضحوا بالغالي والنفيس في سبيل مشروع الحزب، غير أنه فشل في احترام ضوابط الديمقراطية الداخلية، حيث لم يتلقوا أية ردود حول رسائل سبق أن وجهوها إلى هيئة التزكية المركزية بعد إصدار لائحة الترشيحات الأخير.

ووفق ما أورده المحتجون البالغ عددهم 10 أعضاء، في وثيقة تحمل توقيعاتهم، فإن إقصاءهم من قبل القيادة الحزبية الإقليمية من تبوئ المراتب التي قالوا إنهم يستحقونها، جعلهم يلجؤون إلى هذا القرار. وكشف الموقعون على الوثيقة، أن لوبيات أطلقوا عليها «التحكم» والهيمنة داخل الحزب، أصبحت تنحاز إليها القيادات، عوض تقدير الكفاءات على قاعدة الاستحقاق، بالإضافة إلى جملة من الممارسات قالوا إنها «غير مقبولة وتساهم في قتل روح الديمقراطية والتنافس الشريف والنزاهة الحزبية»، وتعتبر أيضا من جملة الأسباب التي جعلتهم يغادرون «البيجيدي»، منبهين إلى كونهم لن يكونوا جزءا من الحملة الانتخابية المزمع انطلاقها يوم السبت المقبل، مشددين على أنهم لن يشاركوا في الدعاية للمرشحين بدائرة طنجة- أصيلة عن الحزب نفسه.

ويأتي هذا الزلزال التنظيمي الذي يصيب «البيجيدي» بطنجة، على بعد أسبوعين فقط من يوم إجراء الانتخابيات التشريعية للسابع من أكتوبر، حيث سبق لـ«الكولسة» التي طغت على إعلان لوائح الترشيحات أن تسببت في هذا الأمر، فضلا عن تزكية مباشرة لسمير عبد المولى من طرف الأمين العام ورئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، دون اللجوء للمساطر المعمول بها داخل الحزب، كما أدى ذلك إلى بث حالة من الانقسام في صفوف المنتمين لـ«المصباح» بجهة طنجة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة