رياضة

رئيس «الكاف» يكشف لـ«الأخبار» أسباب علاقته الوطيدة مع لقجع وزياراته المتكررة إلى المغرب

إعداد: يوسف أبوالعدل

 

اعترف الملغاشي أحمد أحمد، رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، خلال اختتام المناظرة الإفريقية لكرة القدم النسوية التي أجريت خلال اليومين الماضيين، أن المغرب وفوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، كانا من أكبر المساهمين في فوزه بمنصب رئاسة «الكاف»، وفق استراتيجية محكمة أطاحت بعيسى حياتو، رئيس الاتحاد الإفريقي السابق من منصبه.

وقال أحمد أحمد في رده على أسئلة «الأخبار»، إن المغرب في شخص فوزي لقجع، رئيس جامعة كرة القدم، كان من بين الأسباب الرئيسية لفوزه بمنصب رئاسة «الكاف»، من خلال دعمه المطلق له خلال حملته الانتخابية، وهو ما جعله يحتفظ بعلاقة جيدة وطيبة مع المغرب، خاصة مع رئيس جامعة كرة القدم، الذي بات قبل أن يكون زميلا له في اللجنة التنفيذية لـ«الكاف» أخا وصديقا، لما تجمعها من علاقات وطيدة، سواء الشخصية أو المهنية التي تهم مجال كرة القدم الإفريقية.

وعن أسباب زياراته المتكررة إلى المغرب، قال أحمد أحمد إن العديد من الدول المنتمية إلى القارة السمراء رفضت تنظيم العديد من التظاهرات الإفريقية، واضعا المناظرة الإفريقية لكرة القدم، وكأس أمم إفريقيا للاعبين المحليين، والمناظرة الإفريقية لكرة القدم النسوية كأمثلة، وهذه التظاهرات والمسابقات تم تنظيمها منذ تعيينه رئيسا لجهاز «الكاف» خلفا لحياتو، حيث أنقذه المغرب بتنظيمه لها، عندما رفضتها اتحادات إفريقية لأسباب متعددة، وهي المسابقات والتظاهرات التي جعلته دائم الزيارة إلى المغرب، ناهيك عن فوز فريق الوداد الرياضي بلقب عصبة الأبطال الإفريقية، ما جعله يحضر إلى نهائي «التشامبيونزليغ»، وكذلك إلى نهائي كأس السوبر الإفريقي، وهي بروتوكولات تلزم حضور رئيس «الكاف» إلى البلد الذي ينظم هذه المسابقات، ومن الصدف أنها كانت لفريق يمثل المغرب، ما جعل عدد زياراته إلى بلادنا عديدة، خلال سنته الأولى في رئاسة الكونفدرالية الإفريقية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق