رئيس بلدية سيدي سليمان يمنح مقربا من «البيجيدي» رخصة كشك خارج الضوابط القانونية

 

الأخبار

 

 

علمت «الأخبار» من مصادر مطلعة برئاسة المجلس البلدي لسيدي سليمان، الذي يرأسه البرلماني محمد الحفياني عن حزب العدالة والتنمية، أن هذا الأخير قد أقدم خارج الضوابط القانونية المعمول بها، على التأشير بإقامة كشك لفائدة مقرب من حزب العدالة والتنمية، عبر رخصة الاستغلال الموقع عليها من قبل رئيس الجماعة والمسجلة بسجل الرخص التجارية تحت عدد 296/2017، بتاريخ 15 دجنبر 2017، والتي حصلت «الأخبار» على نسخة منها.

وتمت عملية الترخيص باحتلال الملك العمومي بالقرب من ثانوية «علال الفاسي» التأهيلية، دون أن تخضع لمسطرة المداولة بالمجلس الجماعي، واتخاذ القرار بذلك عبر مقرر جماعي مصادق عليه من قبل أغلبية أعضاء المجلس البلدي، وفق مضمون المادة 94 من القانون التنظيمي للجماعات رقم 113.14، ناهيك عن تجاهل رئيس الجماعة محمد الحفياني، للإجراء القانوني المنصوص عليه في النصوص التنظيمية، القاضي بأخذ رأي اللجنة المختلطة، المشكلة من السلطة المحلية والإقليمية والمصالح الخارجية والمكتب الوطني للماء الصالح للشرب والكهرباء والأمن الوطني، بالإضافة إلى مصالح الجماعة المعنية، قبل عملية الشروع في التداول بشأن الترخيص بإقامة كشك من قبل رئيس الجماعة.

عملية الترخيص بموجب قرار فردي للحفياني بإقامة كشك لفائدة مقرب من حزب العدالة والتنمية، التي شابتها العيوب المسطرية، أمام صمت السلطة المحلية، تسببت وفق ما عاينته «الأخبار»، في احتلال كلي للرصيف، والمساهمة في تعريض التلاميذ لحوادث السير، وعرقلة حركة المرور، في الوقت الذي عبر العديد من المعطلين والمعطلات بمدينة سيدي سليمان، عبر تصريحات متطابقة لـ«الأخبار»، عن غضبهم الكبير لسياسة «الريع الحزبي» التي ينهجها رئيس الجماعة، في التعامل مع المقربين من حزبه، سواء عبر منح رخص استغلال أكشاك، أو التدخل المباشر لدى شركة النظافة المعهود إليها تدبير قطاع النظافة بالمدينة لتشغيل عشرات المتعاطفين مع حزب «المصباح»، بالإضافة إلى استفادة مقاولات مقربة من الحزب المسير للمجلس البلدي لسيدي سليمان من سندات الطلب، والاستفادة من حصة الإنعاش الوطني، بينما يتم رفض مجالسة المعطلين وإقصاؤهم من كافة المبادرات التي يقدم عليها المجلس.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.