رئيس جامعة محمد الخامس يرد على الغاضبين من تكريم العسالي

رئيس جامعة محمد الخامس يرد على الغاضبين من تكريم العسالي

النعمان اليعلاوي

فيما يبدو أنها حرب غير معلنة بين الحركة التصحيحية بحزب الحركة الشعبية وجامعة محمد الخامس بالرباط بسبب تكريم كلية الحقوق أكدال، التابعة للجامعة، حليمة العسالي، القيادية النافذة بحزب السنبلة، والتي يتهمها الغاضبون على العنصر بالحكم فيه وفي الحزب، (تكرينها) أياما قليلة على تعيين خالد برجاوي، القيادي في الحزب وزيرا في للتكوين المهني خلفا لعبد العضيم الكروج، فيما قيل أنه رد جميل من برجاوي للعسالي.

وهاجمت رئاسة جامعة محمد الخامس قيادي الحركة التصحيحية في ردها على مراسلة كان قد وجهها كل من سعيد أولباشا وامحمد لمرابط وأحمد بنقدور يطالبون فيها الجامعة بتوضيح المعايير التي اعتمدتها من أجل تكريم العسالي، حيث اعتبر سعيد امزازي، رئيس الجامعة أن رسالة القيادة التصحيحية “تضمنت ألفاظا مغرضة، ومغالطات تضليلية، وأحكاما مسبقة لا تستند إلى معطيات واقعية، وحقائق دقيقة، ولا ترقى إلى مستوى الخطاب الأكاديمي في صيغته المضبوطة والملتزمة بأعراف الكتابة المحترمة” على حد تعبير رئاسة جامعة محمد الخامس.

واتهمت رئاسة جامعة محمد الخامس في ردها على قيادي الحركة التصحيحية، يتوفر “فلاش بريس” على نسخة منه، بـ”اقحام الجامعة في الصراع الحزبي الداخلي واستعمال ألفاظ الإدانة والعار والتهديد”، ودعتهم إلى “لاحتضان أي استحقاق يستجيب للأعراف الأكاديمية، بما في ذلك تكريم الرموز الوطنية”.

وكان عدد من قياديو الحركة التصحيحية لحزب الحركة الشعبية، قد اتهموا سعيد أمزازي رئيس جامعة محمد الخامس بالرباط، بالتواطئ مع قيادة حزب الحركة الشعبية والوقوف في خندقهم مستعملا وسائل في ملك الدولة، في مقابل صفقة مجهولة المعالم قد يكون نتاجها الظفر بمنصب وزاري على غرار زميله خالد البرجاوي، بعد تكريم الجامعة للعسالي .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *