رباح ترك وراءه مقالع عشوائية تهدد البيئة وصحة المواطنين بنواحي آسفي

رباح ترك وراءه مقالع عشوائية تهدد البيئة وصحة المواطنين بنواحي آسفي

محمد اليوبي
ترك عزيز رباح، وزير التجهيز والنقل سابقا، وراءه إرثا ثقيلا يتعلق بتنامي مقالع الرمال العشوائية، وخاصة بمدينة آسفي ونواحيها. وأسفرت عمليات نهب الرمال التي تقوم بها «لوبيات» متخصصة، في إلحاق خسائر وأضرار بيئية خطيرة، ما دفع المجتمع المدني وسكان المنطقة إلى توجيه مراسلات إلى الجهات المعنية من أجل التدخل العاجل لوقف هذا النزيف.
وحصل «الأخبار بريس» على شكايات ومراسلات موجهة إلى وزير الداخلية ووكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بآسفي ووالي جهة مراكش، بخصوص إقدام شخص يدعي أن له علاقات نافذة بمسؤولين بوزارة التجهيز، على الترامي على القطعة الأرضية المسماة «الحويطات» الكائنة بجماعة «المعاشات» التابعة لقيادة الصويرية القديمة، لاستغلالها مقلعا عشوائيا لاستخراج الرمال. وطالب المتضررون الجهات المعنية بالتدخل العاجل لوقف أشغال قطع أشجار الزيتون واستغلال الرمال بهذه المنطقة، كما وجه أفراد من سلالة «سيدي احساين مول الباب» المعروف بـ«رجراجة»، بدورهم، رسالة إلى الديوان الملكي، ضد المسمى «س.م» الذي يدعي توفره على حماية من جهات عليا، ويتهمونه بتهديد السكان والملاك لمقالع الرمال الكائنة بالجماعة، وبترويع ملاكها واستغلال قطعهم بدون ترخيص لاستخراج كميات كبيرة من الرمال

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة