الرئيسية

رباح يتخلى عن مسؤول قسم التعمير ببلدية القنيطرة

القنيطرة: المهدي الجواهري

 

 

علمت《الأخبار》أن عزيز رباح أقدم، يوم الخميس الماضي، على إقالة رئيس مصلحة قسم التعمير من منصبه، بسبب اختلالات في مجال التعمير والبناء عرفتها مجموعة من المشاريع وأصبحت حديث الرأي العام القنيطري، ما دفع رئيس المجلس البلدي إلى إزاحة المسؤول المذكور وتعويضه بمهندسة للتخفيف من حدة الانتقادات في قطاع التعمير.
وأفادت مصادر الجريدة بأن المعني بالأمر، الذي وضعه عزيز رباح على رأس هذه المصلحة، قدم خدمات للوبيات العقار الموالين لحزبه، وتورط في عملية توقيع وتمرير ملف دون وضعه أمام اللجنة المختلطة للتعمير التي تبت في الملفات، بعدما قفز على إجراء قانوني خشية تسجيل ملاحظات متحفظة على الترخيص لعدم احترامه الشروط الواردة في القوانين الجاري بها العمل في مجال التعمير.
وكشفت مصادر《الأخبار》أن هذا الملف آثار حفيظة السلطات التي سجلت هذا الخرق المخالف للمقتضيات القانونية للتعمير، التي تتوجب إحالته على القضاء الإداري للنظر فيه من أجل ربط المسؤولية بالمحاسبة، إلا أن العامل فؤاد المحمدي لم يحل هذا الملف على القضاء الإداري، على غرار ملفات سابقة تجاوز فيها مستشارون صلاحياتهم، حسب ما ينص عليه القانون التنظيمي للجماعات الترابية 13. 114.
وأفادت مصادر “الأخبار” بأن السلطات المحلية سبق لها أن رفعت تقارير إلى عامل الإقليم لاتخاذ الإجراءات الإدارية اللازمة، إلا أنها ظلت حبرا على ورق، دون أن يتم تحريك المساطر القانونية وفق المقتضيات الجاري بها العمل.
وكشفت مصادر الجريدة أن قسم التعمير يشهد تسيبا في تدبير الرخص، من تجلياته فوضى عارمة في المشهد العمراني، ما تسبب في توقيف العديد من العمارات من قبل اللجنة المحلية للتعمير بعد تشييد بنايات مخالفة للتصاميم المصادق عليها، فيما ظلت البلدية تنقذ الموقف عبر حث المخالفين على إعادة التصاميم من جديد والتأشير عليها لإخراج المقاولين الذين يدورون في فلك حزب العدالة والتنمية من الورطة.
وأكدت مصادر 《الأخبار》أن هذا التغيير جاء في وقت أعلنت الجماعة الحضرية للقنيطرة عن الأبواب المفتوحة الخاصة بمجال التعمير وتبسيط المساطر والإجراءات للمواطن والمسثثمر والتي ستنظم بداية من الأسبوع القادم.
وحسب المعطيات التي (حصلت عليها 《الأخبار》، فإن إقالة المسؤول عن قسم التعمير من منصبه تدخل ضمن محاولة تجميل الصورة على مستوى الشكل في الوقت الذي لا زال مجال التعمير على حاله.
من جانبه، أوضح رشيد بلمقيصية، نائب رئيس بلدية القنيطرة، في حديثه لـ《الأخبار 》، أن تغيير رئيس مصلحة التعمير غير مرتبط بخطأ مهني، وأنيطت به مهمة جديدة هي مصلحة الممتلكات، فيما تم تكليف مهندسة معمارية بقسم التعمير.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق