الرئيسية

رجال  الحموشي بسلا يحلون بقسم الولادة بمستشفى سيدي سليمان

الأخبار

 

 

 

علمت «الأخبار»، من مصدر مطلع، أن عناصر فرقة الشرطة القضائية التابعة للأمن الإقليمي بمدينة سلا، حلت أول أمس (الأربعاء)، بالمستشفى الإقليمي لمدينة سيدي سليمان، وبالضبط بقسم الولادة، للتحقيق في العديد من الملفات، بغية الوقوف على ملابسات وظروف منح المستشفى المذكور لشهادة ميلاد «مزورة» تشوبها العديد من الشكوك، والتي من المرتقب أن تطيح بالعديد من المتورطين في الملف (أطباء وممرضين)، بعدما تم التأشير على شهادة الميلاد المزورة سنة 2014، من قبل طبيب التوليد بمستشفى سيدي سليمان.

وحسب المصدر ذاته، فقد كشفت التحريات التي باشرتها السلطات الأمنية مع السيدة المعنية بشكل مباشر بالقضية، والتي يجري التحقيق معها بخصوص الملف، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، أن الأمر يتعلق بقاصر وضعت مولودها الناتج عن علاقة غير شرعية، سنة 2014، بمستشفى سيدي سليمان، وأدلت لإدارة المستشفى بهوية مغلوطة، تسلمت إثرها شهادة ميلاد للمولود، دون أن تقوم إدارة المستشفى بإخبار السلطات الأمنية في هذا الصدد، وفق ما يجري به العمل في مثل هذه الحالات. في الوقت الذي من المرتقب أن يتم استدعاء طبيب توليد سبق وأن تم توقيفه من قبل وزارة الصحة، للاستماع إلى إفادته في الموضوع، بينما يجري البحث عن وسيطة من مدينة الرباط، متهمة بالتواطؤ في الحصول على شهادة الميلاد المثيرة للجدل.

وفي موضوع متصل، كشف مصدر مطلع لـ«الأخبار»، أن عناصر الاستعلامات العامة بالأمن الإقليمي لسيدي سليمان، وبتنسيق مع عناصر المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني (الديستي)، أوقفت، خلال الساعات الأولى من صباح أول أمس (الأربعاء)، منتسبين للتيار السلفي، معروف عنهما تشبعهما بالفكر «المتطرف»، ويتعلق الأمر بكل من المسمى «م.م» من مواليد 1991، القاطن بحي الغماريين بمدينة سيدي سليمان، والمسمى «ر.ا» من مواليد 1985 يقطن بحي اولاد الغازي بالمدينة نفسها، إثر رصد بعض التحركات المشبوهة والمثيرة للشكوك بالنسبة للعنصرين، حيث جرى التحقيق معهما لساعات طوال بمقر المنطقة الإقليمية للأمن، قبل أن يتم إخلاء سبيلهما في اليوم نفسه، في الوقت الذي أضحت مناطق ما بات يعرف بالضفة الغربية المهمشة (دوار الغلالتة والحراثي ودوار الجديد واجبيرات نموذجا)، تحت سيطرة واضحة للمنتسبين للتيارات المتشددة، وسط تسجيل أكبر النِسَب  بالنسبة «لزواج الفاتحة».

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق