رشق سيارة قائد بفاس مباشرة بعد إشرافه على هدم بناء عشوائي

رشق سيارة قائد بفاس مباشرة بعد إشرافه على هدم بناء عشوائي

فاس: محمد الزوهري

أمرت النيابة العامة بمدينة فاس مصالح الشرطة القضائية التابعة لولاية الأمن الإقليمي، بفتح تحقيق في ظروف إقدام مجهولين على رشق سيارة قائد الملحقة الإدارية «الأمل» التابعة للمنطقة الحضرية الشراردة، ما ألحق خسائر بزجاج واجهتها الأمامية.

هذا وشنت عناصر الأمن حملة تمشيط واسعة لتحديد هوية المتهمين، من خلال الاستماع إلى عدد من السكان والتجار المجاورين للمكان الذي وقع فيه الاعتداء. وكان الحادث المذكور قد وقع في حدود الساعة العاشرة من ليلة الأربعاء الماضي، عندما عمد مجهول أو مجهولون إلى رشق سيارة رجل السلطة بالحجارة قبل أن يفروا باتجاه مجهول، ما تسبب في تهشيم الزجاج الأمامي للسيارة، بينما لم يتعرض قائد الملحقة لأي إصابة لحظة عودته باتجاه مقر الملحقة.

واستنفر الحادث السلطات وأجهزة الأمن بشأن خلفياته الحقيقية، ومدى علاقته بالحملة الانتخابية الأخيرة، غير أن التحريات الأمنية الأولية كشفت أن الأمر لا علاقة له بالانتخابات، وقد يكون مرتبطا بفعل طائش، أو له صلة بالتحركات الأخيرة لرجل السلطة المعني الذي أبدى صرامة واضحة في محاربة البناء العشوائي المستشري بحدة بالمنطقة، والذي تفاقم أكثر خلال الأيام الماضية، مستغلا ظروف الحملة الانتخابية.

وكان القائد ذاته قد أشرف رفقة القوات العمومية على هدم بناء عشوائي بدون رخصة قانونية بمنزل كائن في الزنقة 60 بحي الأمل باب السيفر.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *