الرئيسيةالملف السياسي

رفاق الأموي يتهمون حكومة العثماني بضرب مكتسبات الشغيلة المغربية

المهدي الجواهري

 

وجه رفاق نوبير الأموي بالكونفدرالية الديمقراطية للشغل، انتقادا حادا إلى حكومة العثماني التي اتهموها باستهداف الموظفين والعمال، وضربها لعمق المكتسبات الاقتصادية والاجتماعية، وهو ما أثر بشكل مباشر على القدرة الشرائية للمواطنين.

ونددت النقابة، خلال مؤتمرها السادس لمستخدمي الفلاحة، الذي نظم بالقنيطرة تحت شعار «جميعا من أجل تحصين المكتسبات والدفاع عن حقوق شغيلة القطاع الفلاحي»، (نددت) بالقرارات اللاشعبية واللاديمقراطية للحكومة، والمتجلية في الاقتطاع من أيام المضربين بدون سند قانوني، والزيادة الصاروخية في الأسعار وإلغاء خدمات صندوق المقاصة، وإلغاء التوظيف المباشر واستبداله بعقود عمل محددة المدة، ناهيك عن الإصلاح الكارثي لمنظومة التقاعد، والذي كان على حساب الأجراء، وعرف زيادة في الاقتطاعات وزيادة في الخدمة ونقصانا في المعاش.

هذا ولم تسلم النقابات بدورها من القصف، حيث وجه لها رفاق نوبير الأموي اتهامات خطيرة، بعدما اعتبروا أن منجزات هذه الحكومة كانت بتزكية من سموها النقابات الذيلية ولمكوناتها ومباركة صريحة لنتائجها. وأضاف رفاق الأموي أن حصيلة الحكومة ساهمت في تعميق الأزمة الاقتصادية والسياسية ونشر مزيد من التفكك، خصوصا عندما  تتوج الحكومة عملها بالعفو عن ناهبي المال العام والفساد، معتبرين أن هذه الحكومة نزلت كنار جهنم على المغاربة بعدما نهجت السياسة الجوفاء التي عمقت من خلالها الفوارق بين الأجراء و«الباطرونا» في كل المجالات، وأطلقت العنان للبعض لتسريح العمال وطرد النقابيين، وخرق مقتضيات قانون الشغل أمام أجهزة وزارة التشغيل.

وسجلت النقابة الوطنية لمستخدمي الفلاحة، المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، الأدوار الوظائفية التي تقوم بها شغيلة القطاع الفلاحي، من أجل تنمية البادية المغربية وخدمة الفلاحين الصغار والمتوسطين، وتأمين الغذاء وتحقيق السيادة الغذائية لكافة الشعب المغربي، فيما انتهى المؤتمر الوطني بانتخاب أحمد خشاش  بالاجماع كاتبا وطنيا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق