رفاق الوردي يحملونه المسؤولية في فاجعة والماس ويطالبون بفتح تحقيق

رفاق الوردي يحملونه المسؤولية في فاجعة والماس ويطالبون بفتح تحقيق

الخميسات: المهدي لمرابط

أصدر حزب التقدم والاشتراكية بوالماس بيانا شديد اللهجة، إثر حادثة السير التي أودت بحياة ست عاملات، إلى جانب جرح أكثر من 19 أخريات، أربع عشرة منهن حالتهن خطيرة، استدعت إحالتهن على مستشفى الاختصاصات بالرباط، نتيجة انقلاب سيارة «بيكوب» كانت تقلهن من ضيعة تقطير الورود التي يشتغلن بها بمنطقة تيداس.

وتناول البيان المذكور الملف الصحي، خاصة على مستوى المستشفى المحلي بوالماس، الذي لا يتوفر على أدنى شروط السلامة الصحية ما حوله إلى بناية أشباح، رصدت لإنشائها مبالغ مالية خيالية، دون حسيب أو رقيب، ومن دون أن يقدم الخدمات الصحية المنشودة والمنتظرة لسكان هذه المنطقة المعزولة والبعيدة عن المركز الاستشفائي بالخميسات، حسب البيان نفسه، بالإضافة إلى غياب مقاربة اجتماعية اقتصادية ورؤية تنموية لدى جميع المجالس المنتخبة المتعاقبة على تسيير الشأن المحلي، خصوصا وأن ميزانية الجماعة تقدر بملايير السنتيمات كفيلة بالاستجابة لكافة المطالب الاجتماعية والخدمات الأساسية لسكان والماس، الذين يعانون الإقصاء والتهميش، سيما في صفوف النساء اللواتي يقطعن أميالا ذهابا ومجيئا نحو الجماعات المجاورة من أجل كسب قوت يومهن، الأمر الذي اعتبره البيان المذكور دليلا قاطعا على فشل السياسات المنتهجة، التي تستصغر، بحسبهم، سكان المنطقة، وسط غياب أي تصور أو رؤية لتجاوز معضلة الشغل والتغلب عليها.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة