أحزابالرئيسية

رفاق بنعبد الله يأجلون حسم استمرارهم في حكومة العثماني

النعمان اليعلاوي

 

 

 

تراجع حزب التقدم والاشتراكية، عن عقد اللجنة المركزية للحزب، والتي كان من المنتظر أن تبت في قرار الحزب الاستمرار في الحكومة من عدمه، معلنا تأجيل عقدها إلى تاريخ لم يحدده، حسب بلاغ المكتب  السياسي لحزب “الكتاب”، الذي أكد أنه خصص أمس الاثنين 17 شتنبر الجاري، الحيز الأهم من جدول أعماله لتدارس ما تم التعبير عنه من قبل قيادة حزب العدالة والتنمية من تشبت بالعمل المشترك مع الحزب، لمواصلة ما أسماه بـ”معركة الإصلاح والتصدي لمحاولات النكوص عن المكتسبات”.

وعبر المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية عن “تقديره للمواقف المعلنة لحزب العدالة والتنمية”، مشيرا إلى أنه “سيستكمل تدارس الموضوع، على ضوء هذه المستجدات وكل ما يحيط به من ملابسات، خلال اجتماع مقبل سيعقده يوم الخميس المقبل 20 شتنبر الجاري”، مؤكدا تأجيل اجتماع دورة اللجنة المركزية للحزب إلى تاريخ جديد سيتم الإعلان عنه لاحقا، وذلك حتى يتسنى الإحاطة بمختلف العناصر التي ستسمح للجنة المركزية للحزب ببلورة المواقف المناسبة من المرحلة، وتدقيق المهام المطروحة على الحزب والموقع الذي يتعين أن يحتله في الساحة السياسية”، وفق تعبير البلاغ.

وكان المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية قد سارع إلى محاولة إطفاء فتيل الأزمة بين “الرفاق” و”الإخوان” ورأب الصدع الذي بات يهدد استمرار حكومة سعد الدين العثماني، بأن نوه إلى “أهمية التحالف الاستراتيجي المتميز والفريد الذي يجمع حزب العدالة والتنمية وحزب التقدم والاشتراكية”، معبرا، في البيان الختامي له، عن “تثمينه العالي للدور الأساسي الذي يقوم به التقدم والاشتراكية وتضحياته في سبيل الديمقراطية”، وتشبثه بـ”الشراكة النوعية والعمل المشترك الذي يجمع الحزبين والقائمة على دعم البناء الديمقراطي والإصلاحات بحس اجتماعي كبير يشكل قاسما مشتركا بين الحزبين”، حسب بيان برلمان “المصباح”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق