رفاق مخاريق يحتجون أمام وزارة الصحة تنديدا بسوء الأوضاع بمستشفى مولاي يوسف بالرباط

رفاق مخاريق يحتجون أمام وزارة الصحة تنديدا بسوء الأوضاع بمستشفى مولاي يوسف بالرباط

النعمان اليعلاوي

مازال ملف اختلالات مستشفى مولاي يوسف التابع للمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط، يثير الكثير من الاحتجاجات النقابية، فقد أعلنت الجامعة الوطنية للصحة، التابعة للاتحاد المغربي للشغل، عن تنظيم وقفة احتجاجية إنذارية لأعضاء المكتب النقابي، صباح اليوم (الخميس)، أمام مقر وزارة الصحة بالرباط، من أجل «التنديد بالموقف الغامض للوزارة حول ما تم رصده من أوضاع مزرية وتجديد مطالبته بالمحاسبة وتحديد المسؤوليات»، حسب بلاغ صادر عن النقابة، قال إنه «أمام تجاهل وتماطل وزارة الصحة والجهات المعنية من خلال نهجها سياسة الهروب إلى الأمام حول ما رصده المكتب النقابي للجامعة الوطنية للصحة بالرباط من ظروف مزرية واختلالات مفضوحة لإدارة المستشفى الجهوي مولاي يوسف بالرباط على جميع الأصعدة، فقد تقرر تنظيم وقفة احتجاجية يوم الخميس 25 ماي الجاري».

وأضاف البلاغ النقابي، الذي (تتوفر «الأخبار» على نسخة منه)، أنه «فضلا عن خروقات لمجموعة من القوانين المنظمة الجاري بها العمل في غياب تام للحكامة الجيدة للإدارة من خلال تسييرها الكارثي لهذا المرفق العمومي»، تحاول الإدارة شرعنة ما هو غير قانوني مما جعل هذا المستشفى لا يحمل من صفة جهوي سوى الاسم، حيث طالب المكتب النقابي بضرورة الاستجابة للمطالب العادلة والمشروعة للعاملين بالمستشفى وباتخاذ مجموعة من الإجراءات، «غير أنه، وبدل التعاطي الإيجابي، استمر مسلسل عدم مبالاة وزارة الصحة والجهات المعنية بخطورة الوضع»، حسب النقابة التي طالبت بالتحقيق في الوفاة الأخيرة لسيدة أمام مركز التشخيص «البويبة» التابع للمستشفى، والذي تم ترحيل مختلف تخصصاته ومعظم أجهزته وموارده البشرية من طرف إدارة المستشفى الجهوي مولاي يوسف وتكديسها بالمركز الصحي «الكرمة»، غير الموجود بالخريطة الصحية والذي يعرف أيضا اختلالات بالجملة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة