GCAM_Top
TM_Top
TM_Top-banner_970x250

رقية القرشي.. زوجة عبد الجبار الوزير التي تزوجته بأمر عائلي

رقية القرشي.. زوجة عبد الجبار الوزير التي تزوجته بأمر عائلي

حسب تصريحات متناثرة لأحمد الوزير، نجل الفنان المغربي عبد الجبار الوزير، فإن مرض والده وارتفاع نسبة داء السكري في جسده، نتج عن وفاة زوجته رقية القرشي التي قضت معه أزيد من نصف قرن من العشرة. علما أن اكتشاف المرض يعود لسنة 2004 حسب منير بازي، الذي تابع الوضع الصحي للفنان المغربي.
لعبت رقية دورا كبيرا في حياة عبد الجبار، فقد كانت رفيقته في حله وترحاله، بل إنها كانت بمثابة مستشارته الخاصة حتى في بعض الأعمال الفنية، لذا كانت وفاتها إثر مرض عضال بمثابة الصدمة لشيخ الفنانين.
في 15 يونيو 1957، تزوج الفنان عبد الجبار الوزير من رقية القرشي، ابنة أحد أصدقاء أبيه بحي الزاوية العباسية بمراكش. لم يكن للعريس رأي في الاختيار، فقد تلقى يوما أمرا بدخول قفص الزوجية، فنفذ الأمر الذي لم يكن يقبل الاستئناف. وبعد قراءة الفاتحة وتحديد تفاصيل حفل الزفاف، وجد عبد الجبار نفسه عريسا في حفل أحياه جوق رفيع المستوى، يترأسه عبد الله عصامي والعربي الكوكبي، ورزق من هذه الزيجة أربعة أبناء، هم (سعاد، أحمد، محمد وعبد الحكيم).
كان العريس، الذي ترجع ولادته لسنة 1932، يشتغل حينها ضمن فيلق للقوات المساعدة بمراكش، في مجال الصناعة التقليدية، وتحديدا في صناعة الحقائب التقليدية، «شكايري». والتحق أيضا بفريق الكوكب المراكشي لكرة القدم إبان تأسيسه سنة 1947، حيث لعب في مركز حراسة المرمى بفريق الشبان، وانضم إلى المقاومة ضمن خلية حمان الفطواكي.
وحسب سيرة حياة الفنان الوزير، التي ألفها الباحث الصحفي عبد الصمد الكباص، فإن عبد الجبار كان من «الذين دافعوا باستماتة عن حرية المغرب، حيث حوكم بالإعدام خلال فترة الحماية الفرنسية. وفي سجن «لعلو» بالرباط، تعلم قواعد الكتابة والقراءة وعلوم اللغة والفقه والاجتماعيات من مقاومين مغاربة كانوا معتقلين معه في ذات الزنزانة مثل العلامة المختار السوسي، ليلتحق بعد ذلك بالقوات المساعدة، قبل أن يتفرغ نهائيا للتمثيل والفن بعد زواجه بأربع سنوات».
ورغم اشتغاله بالمسرح لمدة طويلة، فإن التغطية الصحية لم تشمل الوزير من قطاع الفن، بل جاءت من المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، ما يؤكد غضبة الرجل على بطاقة لا تمكنه من ركوب حافلة بالمجان، على حد قول الكاتب الصحفي عبد الرزاق القاروني، الذي أكد أن الاسم العائلي الحقيقي للفنان المراكشي هو بلوزير وليس الوزير، مشيرا إلى أن الفنان إدريس العلام الملقب بـ«باحمدون»، هو من قام بتعديل الاسم خلال إحدى الجولات المسرحية في ستينيات القرن الماضي.
عملت الوالدة على جعل أبنائها في منآى عن الفن المسرحي، لكن عبد الجبار يؤكد أن أحمد كان الأكثر ارتباطا بـ«أب الفنون»: «من بين كل أبنائي، أحمد هو الأكثر انفتاحا على عالم المسرح، تشرب ثقافته بحكم احتكاكه واهتمامه بالأسئلة الحارقة للفن. يرجع ذلك إلى أيام طفولته، حيث كنت أصحبه معي للتداريب، فعايش عن قرب التفاصيل الصغيرة التي تجتمع لتصنع الفرجة».
انتقلت رقية رفقة زوجها للإقامة في مدينة الدار البيضاء، حيث كانا يقطنان في بيت مكترى بعين الشق، بينما كان رفيق دربه محمد بلقاس في درب بن جدية، بعد أن كونا فرقة مسرحية في الدار البيضاء. ولأنهما ينتميان لمدينة مراكش فقد كانت أسرتا الوزير وبلقاس تلتقيان بشكل يومي تقريبا، إذ كان «محمد بلقاس صديقا وأخا في الفن وفي الحياة، ولا أحد يستطيع أن يخلفه أو يملأ الفراغ الذي تركه. كنا نستطيع أن نرتجل المسرحية وأن نعدل فيها كما نريد، تبعا لرغبتنا في إسعاد الجمهور»، يقول عبد الجبار.
في آخر أيام حياتها، تحولت رقية القرشي إلى ممرضة تسهر على الحياة الصحية لزوج داهمه داء السكري، حيث كانت تحرص على إعداد حصص الدواء وتتبع وجباته.. فقد كانت تبتلع آلامها كي تحرص على صحة زوجها إلى أن أصبحت أسيرة سرير المرض بالمصحة الخاصة «الشفاء» بحي «جليز»، قبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة بعد طول مقاومة للمرض ويتم تشييع جثمان الفقيدة بمقبرة «باب دكالة» بمراكش.
بكى عبد الجبار رفيقة حياته بحرقة، ما رفع منسوب السكري في دمه، فاضطر الفريق الطبي المشرف عليه إلى بتر ساقه اليسرى، بل إن عددا من زائري منزله بحي الداوديات يتلقون تحذيرا بعدم تقليب مواجع الفنان بالحديث عن زوجته الراحلة إلى دار البقاء، وهو الآن ممدد على سرير المرض بساق اصطناعية، لوقف زحف المرض على باقي أطراف الجسد.
ومن غريب الصدف أن رقية، زوجة عبد الجبار الوزير الراحلة، توفيت يوم 15 يونيو 2014، أي في ذكرى زواج عمر طويلا.

نبذة عن الكاتب

كاتب وصحفي

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة