«ريضال» تتسبب في فوضى عارمة في مجلس الرباط وترسل مستشارا إلى المستشفى

«ريضال» تتسبب في فوضى عارمة في مجلس الرباط وترسل مستشارا إلى المستشفى

كريم أمزيان

لم يخرج مجلس مدينة الرباط، الذي يدبّر عاصمة البلاد، من حالة الفوضى وتكسير الطاولات والكراسي، التي طبعت جلسات دوارته السابقة، منذ انتخاب المكتب، بعد ظهور نتائج الانتخابات الجماعية والجهوية لسنة 2015، وهي الأجواء المشحونة نفسها التي عرفتها الجلسة الثانية لدورة ماي، التي انعقدت أول أمس (الاثنين)، وجرى رفعها بعدما أغمي على أحد مستشاري حزب العدالة والتنمية.

هذا ولم يتقدم محمد صديقي، رئيس مجلس مدينة الرباط، إلى الأمام في ما يخص جدول أعمال الدورة التي شرع فيها يوم الجمعة الماضي، بعقده جلسة أولية، ومازال في النقطة المتعلقة بالإجابة عن الأسئلة الكتابية، وهو الأمر الذي أثار ضجة في المجلس، بسبب سؤال حول وضعية شركة «ريضال» وعلاقة عمدة الرباط بها، واتهامه بمحاباتها، وهو ما دفع أحد الموالين له بتوجيه اتهام إلى واضع السؤال، طالبا منه الاستفادة من تكوين مستمر خاص بالمنتخبين، حتى يستوعب مضامين القانون التنظيمي للجماعات، وهو ما جعلهما يدخلان في مواجهة أدت إلى دخوله في حالة إغماء نقل إثرها إلى المستشفى.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة