زبناء “فضاءات السعادة” ينتفضون أمام مقر الشركة بأكادير ويتهمونها بـ”الكذب والاحتيال”

زبناء “فضاءات السعادة” ينتفضون أمام مقر الشركة بأكادير ويتهمونها بـ”الكذب والاحتيال”
  • أكادير: محمد سليماني

    نظم قاطنو مشروع «ديار أدرار» (Ilot 8)، صباح يوم السبت الماضي، وقفة احتجاجية أمام مقر شركة «فضاءات السعادة» بأكادير، احتجاجا على ما أسموه «الاحتيال» الذي تعرضوا له من قبل الشركة. وكشف المحتجون أنهم بعد تسلم شققهم من الشركة بعد ثلاث سنوات من التماطل والانتظار، تفاجؤوا بعدم مطابقة هذه الشقق لما تم الاتفاق عليه في البداية، إذ إن الشقق لا تتجاوز مساحتها 47 مترا مربعا، في حين أنهم دفعوا للشركة مقابلا ماديا عن شقق مساحتها 52 مترا مربعا. وفضح قاطنو هذا المجمع السكني ما أسموه الوعود الكاذبة للشركة بشأن الاستفادة من المطابخ المجهزة، إضافة إلى استيائهم من استمرارها في استخلاص مصاريف «السانديك» عن طريق فرض شركة خاصة بذلك، رغم تأسيس السكان لاتحاد الملاك المشتركين. وأوضح هذا الاتحاد في بيان له، أن شركة «فضاءات السعادة» أرغمت زبناءها على التعاقد مع موثق خاص عينته هي نفسها، الأمر الذي يضع هذا الموثق في موقع شبهة بخصوص علاقته بالشركة.

    ووصف المحتجون الشركة بأنها فضاءات لـ«التعاسة» وليس للسعادة، بحيث إن هذا المجمع يفتقر إلى كل التجهيزات الاجتماعية والترفيهية والرياضية، مبرزين أن مسؤولي الشركة وعدوهم عند اقتناء الشقق بأن المجمع ستكون فيه كل هذه المرافق، غير أنهم تفاجؤوا بزيف تلك الوعود. وقد تأجج غضب السكان الذين كانوا يحلمون بامتلاك شقة قبل أن يتحول حلمهم إلى كابوس بعد ظهور تشققات وتسربات في قنوات المياه، ووقوع أعطاب متوالية بالشبكة الكهربائية للمجمع بين الفينة والأخرى.

    وبحسب بعض المعطيات، فإن ما يزيد عن 720 شقة لم تستفد أي منها من مطبخ مجهز، كما تم التسويق لذلك من طرف الشركة سنة 2013، تاريخ بداية التسويق الفعلي للشقق، بحيث إنهم راسلوا الشركة من أجل الوفاء بالتزاماتها تجاههم، لكن دون جدوى، بل أكثر من ذلك أرغمت حينها مجموعة من الزبناء على ضرورة التوقيع على وثيقة معاينة الشقة، حتى دون أن يروها.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *