زعيم أكبر حزب يميني إيطالي يزور المغرب ويعلن دعمه للحكم الذاتي

  • محمد اليوبي

    قام ماتيو سالفيني زعيم حزب «لاليغا نورد- رابطة الشمال»، وهو أكبر حزب يميني بإيطاليا، بزيارة إلى المغرب، نهاية الأسبوع الماضي، حيث التقى عددا من المسؤولين المغاربة. وعبر سالفيني عن مواقف غير مسبوقة في تاريخ الحزب الذي يصنف في إيطاليا من الأحزاب المعادية للمهاجرين، حيث أشاد بالإصلاحات السياسية والاقتصادية وكذلك المقاربة التي ينهجها المغرب لمعالجة ملف الهجرة والمهاجرين، كما عبر لأول مرة عن دعم حزبه ومساندته لمقترح الحكم الذاتي بالأقاليم الصحراوية.

    والتقى سالفيني خلال زيارته إلى المغرب على مدى يومين، بكل من أنيس بيرو، الوزير المكلف بالجالية والهجرة، ورشيد الطالبي العلمي، رئيس مجلس النواب، وإدريس اليزمي، رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، وإلياس العماري، رئيس مجلس جهة طنجة تطوان. وأكد زعيم «رابطة الشمال» في تصريح صحفي عقب نهاية زيارته، أنه ناقش مع المسؤولين المغاربة سبل تطوير وتعزيز علاقات التعاون بين المغرب وإيطاليا على كافة المستويات، مشيرا إلى أن المغرب يعتبر الشريك الرئيسي للاتحاد الأوروبي، معبرا عن رغبة بلاده في فتح حوار حول كافة القضايا الاستراتجية التي تهم البلدين.

    وكشف سالفيني، أنه تناول في لقاءاته مع المسؤولين المغاربة، سبل تعزيز فرص الاستثمار بالمغرب، معلنا أن وفدا من رجال الأعمال الإيطاليين من المنطقة التي يترأسها حزبه سيقوم قريبا بزيارة عمل إلى المغرب من أجل تعزيز التعاون الاقتصادي، كما كان ملف الهجرة من أبرز القضايا التي ناقشها المسؤول الحزبي، معتبرا أن الهجرة تشكل مصدر قلق لإيطاليا بشكل خاص ولباقي البلدان الأوربية بشكل عام، وأشاد بالمقاربة المغربية لمعالجة قضية الهجرة، حيث أصبح المغرب نقطة استقبال للمهاجرين وليس نقطة عبور نحو أوروبا، وعبر عن تأييده للجهود التي يبذلها المغرب في هذا المجال تحت رعاية الملك محمد السادس الذي دعا إلى تسوية وضعية المهاجرين المنحدرين من دول جنوب الصحراء، كما أثنى على دور الجالية المغربية في إيطاليا في التنمية، وكذلك اندماجها داخل المجتمع الإيطالي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.