GCAM_Top
TM_Top
TM_Top-banner_970x250

سحل شرطية بخنيفرة وكسر أصابع رجل أمن بمكناس

سحل شرطية بخنيفرة وكسر أصابع رجل أمن بمكناس

خنيفرة / مكناس: محمد الزوهري

مثُل أمس (الاثنين) شخص في العقد الثالث من عمره في حالة اعتقال احتياطي أمام النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بخنيفرة، على خلفية الاشتباه بتورطه في «الاعتداء على شرطية مرور» أثناء مزاولة مهامها بالشارع بمدينة خنيفرة، بعد أن تم إيقافه من قبل مصالح الشرطة القضائية عقب الحادث.
وعلمت «الأخبار»، بحسب مصادر محلية، أن شرطية تابعة لمنطقة الأمن الإقليمي بخنيفرة تعرضت لعملية سحل من قبل شاب كان يرافق والده على متن سيارة خفيفة، مباشرة بعد إيقاف السائق (الأب) لارتكابه مخالفة مرورية عند مدار طرقي قرب مقر العمالة.
وقد تم نقل الشرطية، وهي في وضع صحي وُصف بـ«الحرج»، إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي لتلقي الإسعافات الأولية، بعد إصابتها برضوض وجروح، فضلا عن إصابتها بانهيار نفسي.
وأوردت المصادر ذاتها، أن الشرطية عمدت إلى توقيف سيارة من نوع «ستروين 15»، وطلبت من السائق تمكينها من وثائقها، بداعي ارتكابه مخالفة مرورية، إلا أن السائق دخل في نقاش حاد مع الشرطية، احتجاجا على أداء مبلغ المخالفة، ما أصاب ابنه بحالة غضب، لم يتردد معها في تعنيف الشرطية بالضرب والشتم، قبل أن تسقط الضحية أرضا، فعمد المتهم إلى سحلها، ما استدعى تدخل بعض المواطنين، في حين سارع بعضهم إلى محاصرة سيارة والد المعتدي، إلى حين حضور مصالح الأمن، وبدت الشرطية في حالة من الصدمة، ما عجّل بنقلها على وجه الاستعجال إلى المستشفى، حيث ظلت رهن العناية الطبية طلية نهاية الأسبوع، بحسب المصادر ذاتها.
وفي المقابل، أفادت رواية أخرى، أن الشرطية «استفزت» سائق السيارة بعد ضبطه في حالة مخالفة، وبعد أن سمع المتهم كلاما وُصف بـ «غير اللائق» في حق والده، لم يتقبل الأمر وأقدم على الانتقام من الشرطية، ما كلفه الإيقاف وتقديمه في حالة اعتقال أمام النيابة العامة.
ومن جهة أخرى، تعرض رجل أمن كان يؤمن الحراسة الليلية بالمستشفى الإقليمي بمكناس، في ساعة متأخرة من ليلة السبت – الأحد الأخيرين، لاعتداء من قبل ثلاثة أشخاص، حلوا بقسم المستعجلات بالمستشفى، لأجل أن يتلقى أحدهم إسعافات أولية. ونجم عن هذا الاعتداء إصابة الشرطي بكسر على مستوى أصابع يده.
وتم العبث بتجهيزات قسم المستعجلات بالمستشفى كما عانت مجموعة من الأطر الطبية التي كانت تشرف على المداومة الطبية، من حالة الهلع التي تسبب فيها الأشخاص الثلاثة.
وبحسب ما علمته «الأخبار» من شهود عيان، فإن المتهمين كانوا في حالة سكر طافح، قدموا من حانة ليلية بعد نشوب شجار، أفضى إلى إصابة أحدهم. وعندما ولجوا قسم المستعجلات، كانوا يلحون على تمكين المُصاب من التدخل العاجل، بحكم أنه كان ينزف دما. ما جعلهم يستشيطون غضبا، وشرعوا في العبث ببعض تجهيزات القسم ومهاجمة أحد الأطباء المداومين، ما استدعى تدخل حراس أمن خاص والشرطي الذي تعرض لاعتداء شنيع، انتهى بإصابته بكسر في أصابع يده. وعقب ذلك تم إشعار قوات الأمن التي تدخلت على وجه الاستعجال، واعتقلت المتهمين الثلاثة، حيث وُضعا اثنان منهم تحت تدابير الحراسة النظرية، بينما تم إخضاع المتهم الثالث للعلاج بنفس المستشفى تحت حراسة أمنية، بفعل الإصابة التي حلّ بسببها للمستشفى، وذلك في انتظار إحالة الجميع على أنظار النيابة العامة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة