الرئيسيةمجتمع

سرقة هواتف بفاس تنتهي بجريمة قتل

فاس: لحسن والنيعام
لفظ تلميذ يبلغ من العمر 15 سنة ويقيم بمؤسسة خيرية بحي النرجس بمدينة فاس، أنفاسه الأخيرة مساء أول أمس الأحد، وهو على متن سيارة إسعاف كانت تنقله إلى المستشفى الجامعي الحسن الثاني، بعدما أصيب بنزيف داخلي جراء اعتداء عليه بكرسي نفذه شخصان اقتحما المؤسسة.
وعمد شخصان قالت المصادر إنهما كانا في حالة غير طبيعية إلى اقتحام هذه المؤسسة بغرض الاعتداء على النزلاء، وذلك بعدما فشلا في سرقة هاتف نقال كان في حوزة أحد المقيمين في المركز وهو يلعب في ساحة مجاورة، حيث أفلت من قبضتهما، لكنهما قرر اقتحام المركز. واستطاعا إسقاط الحارس أرضا، ما فتح لهما المجال للدخول إلى المركز، وبدآ في تنفيذ الاعتداءات على الأطفال، باستعمال سلاح أبيض وكراسي المؤسسة، ما أدى إلى جريمة قتل.
ويحتضن مركز الأطفال الوفاء بحي النرجس والمعروف محليا بـ”خيرية الشرايبي”، حوالي 142 طفلا من الأطفال المتخلى عنهم، ويتولى المركز إقامتهم وأكلهم ويشرف على تمدرسهم.
هذا وفشل الضحية بدر الدين عتيقي في إحباط اعتداء بكرسي وجهه أحد المعتديين صوب رأسه، ما أسقطه أرضا، وعرضه لنزيف داخلي، بلغ مداه عندما ظل ينزف من الفم والأنف. وفي الوقت الذي تمكن أحد المعتديين من الفرار إلى وجهة غير معروفة، حاصر أطفال المركز الشخص الثاني إلى حين حضور عناصر الشرطة التي اقتادته إلى مقر الدائرة الأمنية الزهور للتحقيق معه في ملابسات ارتكاب هذه الجريمة التي خلفت هلعا في صفوف الأطفال، قبل أن تقرر النيابة العامة إحالة الملف على مصلحة الشرطة القضائية لتعميق التحريات حول هذه القضية.
وأشارت مصادر مسؤولة بالمركز إلى أن المعتديين سبق لهما أن حلا بالقرب من المؤسسة، يوم السبت الماضي، وحاولا سرقة هاتف طفل تقيم أسرته بجوار المؤسسة، قبل أن يعودا يوم أول أمس الأحد، وتنتهي هذه العودة بجريمة قتل مرعبة في حق طفل متخلى عنه يقطن بالمركز ويتابع دراسته، قيد حياته، في السنة الأولى إعدادي. وأظهرت التحريات الأولية للشرطة، تورد المصادر، أن المتهمين يتحدران من أحياء مجاورة (حي القدس وحي عوينات الحجاج).

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق