GCAM_Top
TM_Top
TM_Top-banner_970x250

سكان بإقليم بولمان يهددون بمقاطعة الانتخابات احتجاجا على التقطيع الترابي

سكان بإقليم بولمان يهددون بمقاطعة الانتخابات احتجاجا على التقطيع الترابي

نظمت ساكنة دواوير جماعة المرس بضواحي إقليم بولمان أول أمس، وقفات احتجاجية رفضا لقرار وزارة الداخلية بانتقال القيادة من إقليم سكورة إلى إقليم سرغينة بعد التقسيم الترابي الجديد الذي قامت به الوزارة وتمت المصادقة عليه، وعبرت الساكنة عن رفضها لسياسة القمع والتهميش الذي تعاني منه المنطقة، وطالبت الجهات المسؤولة بإعادة النظر في القرار المتخذ وتحقيق مجموعة من المطالب.

وعرفت الوقفات الاحتجاجية التي نظمت مشاركة واسعة من طرف ساكنة دواوير المرس ضواحي بولمان، علماً أنها دخلت في أسبوعها الثامن على التوالي، وستواصل الساكنة احتجاجها على القرار السياسي إلى غاية تحقيق كل المطالب وسد الخصاص الذي تعاني منه المنطقة.

ورفعت الساكنة مجموعة من المطالب منها بناء ثانوية بالمنطقة حيث أن عددا كبيرا من التلاميذ يغادرون مقاعد الدراسة في وقت مبكر، كما أنها تؤكد على ضرورة تسوية أراضي الجموع وبناء دار للولادة خاصة وأن المنطقة تفتقر للعديد من التجهيزات ومازلت تعاني من الفقر والهشاشة.

وأكد مصدر مطلع لـ “الأخبار” أن الساكنة تؤكد على عزمها مقاطعة الانتخابات في حالة عدم تحقيق المطالب وفي هذا الإطار فقد تم توقيع وثيقة من طرف دواوير ساكنة المرس لمقاطعة التصويت في الانتخابات المقبلة 7 أكتوبر، إضافة إلى عزم أعضاء المجلس الجماعي على تقديم استقالة جماعية.

يشار إلى أن ساكنة المرس سبق لهم أن خرجوا في وقفات متعددة سابقا تنديدا بقرار الداخلية، معتبرين أن قرار التقسيم الترابي الجديد القاضي بانتقال القيادة من إقليم سكورة إلى إقليم سرغينة هو قرار سياسي وانفرادي دون إشراك الساكنة في اتخاذ القرار

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة