سمحو ليا هاد العام ما تصورتش وأنا كنفرّق «الكومير» و«البطبوط»، لقيتوني مشغولة بتوجاد واحد الدراسة حول نظرية الفيزياء الفضائية وعلاقتها بالشباكية والملوي بالشحمة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.