MGPAP_Top

«سينما السلام» بأكادير تفلت من قبضة لوبي العقار بعد تقييدها تراثا وطنيا

«سينما السلام» بأكادير تفلت من قبضة لوبي العقار بعد تقييدها تراثا وطنيا

أكادير: محمد سليماني

كشفت مصادر مطلعة أن لجنة ثلاثية مكونة من ممثلين عن وزارات الداخلية والثقافة والتجهيز صادقت صباح أول أمس (الثلاثاء) على تقييد «سينما السلام» المتواجدة وسط حي الباطوار بأكادير «تراثا وطنيا» استنادا إلى القانون رقم 22.80 المتعلق بالمحافظة على المباني التاريخية والكتابات المنقوشة والتحف الفنية.
وحسب المصادر ذاتها فإن حوالي ساعة ونصف من الترافع أمام هذه اللجنة بالرباط من طرف ممثل عن مجلس جهة سوس ماسة، وممثلة عن المديرية الجهوية للثقافة أفضت إلى إقناع اللجنة بمكانة هذه المعلمة التاريخية التي تختزن ذاكرة أجيال متعددة من أبناء المدينة وزوارها، إضافة إلى كونها إحدى أهم المعالم العمرانية التي ظلت صامدة في وجه الزلزال المدمر الذي عرفته المدينة ذات ليلة من سنة 1960. تقييد هذه المعلمة تراثا وطنيا قطع الطريق أمام لوبي العقار الذي بدأ منذ أشهر الاقتراب من هذه البناية التي توجد بأهم شارع بالمدينة لدكها وتحويلها إلى عمارة سكنية ومحلات تجارية، الأمر الذي أغاظ جمعية ملتقى «إيزوران»، حيث سارعت إلى تنظيم وقفة احتجاجية أمام السينما وتوقيع عرائض، سبقتها مراسلات بتاريخ 15 فبراير الماضي إلى كل الهيئات والجهات المسؤولة من أجل التدخل لحماية «سينما السلام» من معاول وآلات الهدم، وذلك بعدما تحولت ملكية هذه المعلمة من ورثة صاحبها الذي شيدها سنة 1953 إلى شركة خاصة في ملكية أحد المنعشين العقاريين. وبتقييد هذه المعلمة ذات الشكل الهندسي الفريد في عداد الآثار الوطنية كخطوة أولى، ستأتي خطوات لترميمها وتحويلها إلى فضاء ثقافي وترفيهي.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة