سينما

سينما

سهيلة التاور

        “سقوط لندن” مسؤولية الإرهاب

“سقوط لندن” فيلم تدور أحداثه في إطار من الحركة والإثارة في العاصمة البريطانية لندن. غير أن هذا الفيلم أثار جدلا واسعا حتى قبل خروجه لقاعات العرض، ذلك لكونه يحمل مسؤولية الإرهاب لمنطقة الشرق الأوسط، و يصنف الإرهابيين على أنه عرب، باستعمال أسماء عربية معروفة في عالمنا العربي و الإسلامي.

أثار “سقوط لندن” الفيلم الجديد الذي يعرض هذا الشهر في صالات العرض العالمية الجدل بسبب تحميله منطقة الشرق الأوسط وخاصة العرب مسؤولية الإرهاب ، كما يجسد الفيلم صورة الإرهابي على أنه من منطقة الشرق الأوسط، و الأكثر من هذا أنه يستعمل تسميات عربية صرفة في الحوارات بين ممثلي الفيلم.

الفيلم للمخرج باباك نجفي  الذي ولد في ايران ثم لجأ مع عائلته إلى السويد.
ويعد  “سقوط لندن” أول أعماله السينمائية الطويلة باللغة الإنجليزية، من تأليف كرايتون روثنبرجر و كاترين بنديكت. و يحكي الفيلم عن تجمع للقادة في العالم و الذي ينظم في العاصمة البريطانية بوجود عدد كبير من أبرز الشخصيات من اجل تشييع جثمان رئيس الوزراء البريطاني الذي يكون قد مات في ظروف غامضة. و أثناء وصول الرئيس الأمريكي تقوم إحدى المنظمات الإرهابية بهجوم مدمر، مما يؤدي إلى سقوط لندن تحت سيطرة تنظيم إرهابي متطرف تحت قيادة شخصية تحمل اسم “أمير برقاوي” الذي يجسدها الممثل الإسرائيلي “ألون أوبوطبول” و الذي يعمل مع عناصره المتطرفة على اختطاف الرئيس الأمريكي الذي يمثل دوره الممثل “أرون ايكهارت”. و من هنا تبدأ المفاوضات من اجل السيطرة على العالم من خلال الولايات المتحدة الأمريكية، و تكون المفاوضات من الجهة الأمريكية بزعامة نائب الرئيس الأمريكي الذي يجسد شخصيته “مورغان فريمان” عندها يصبح الفيلم مكتظا بالعمليات الإرهابية المتطرفة التي يتزعمها “برقاوي” و يده اليمنى “كمران” الذي يقوم بتجسيد دوره الممثل الفلسطيني الأصل “وليد زعيتر” و هو الآن أكثر النجوم العرب نشاطا في هوليوود.
في المقابل، يزدحم الفيلم بكم من العمليات الإرهابية المتطرفة التي يحركها ” برقاوي”، وأحد أتباعه “كمران”، ويقوم بالشخصية الممثل الفلسطيني الأصل “وليد زعيتر” الذي يعتبر حاليا من أنشط النجوم العرب في هوليوود.
ويزخر فيلم “سقوط لندن” بمشاهد العنف والانفجارات والمطاردات التي تجعل المشاهد يتسمر على مقعده على إيقاع أحداث تتواصل على مدى 99 دقيقة أنجزت بمواصفات عالية المستوى في مجال أفلام المغامرات.
ويضم الفيلم عددا بارزا من نجوم هوليوود، ومنهم جيرار بتلر وارون ايكهارت ومورغان فريمان والون موني أبوطبول وانجيلا باسيت وروبرت فورستر وميليسا ليو ووليد زعيتر وادرود ميتشل. الفيلم من إخراج باباك النجيفي وهو مخرج إيراني الأصل يحمل الجنسية السويدية. كتب الموسيقى التصويرية للفيلم الموسيقار الكندي ترايفور موريس، وأدار التصوير المصور ايد وايلد.
حيث صرح الممثل بتلر جيرار: ” نحن في لندن وهناك هجوم واسع على عدد كبير من قادة العالم، فالأمر لا يتعلق بالرئيس الأمريكي فحسب، بقية الفيلم تتمثل في عمليات مطاردات بطرق لا يمكن تخيلها.”
والممثلة الأمريكية أنجيلا باسيت، كانت سعيدة بالعمل مجددا مع هذه الأسماء اللامعة في عالم التمثيل.حيث قالت : ” العمل مجددا مع آرون وجيرارد ومورغان مر رائع، فقد تعودت عليهم وأصبحت أشعر بألفة تجاههم، الأمر يشبه ارتداء فستان مريح أو حذاء ملائم كثيرا للقدمي” .
“سقوط لندن “، هو في الواقع تتمة لفيلم” سقوط أوليمبوس” الذي عرف نجاحا كبيرا رغم ميزانيته المتواضعة، فيلم “سقوط لندن“، تمتع في المقابل بميزانية ضخمة والأكيد أن منتجوه ينتظرون ردة فعل ايجابية من الجمهور.
يقول الممثل مورغان فريمان بهذا الخصوص: “ أعتقد أن الضغط كان أقل بالنسبة لهذا العمل، كانت لدينا فكرة عن الكثير من التفاصيل ، فكل شيء كان جاهزا هذه المرة، لذلك كل شيء كان أسهل بكثير.”

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *