MGPAP_Top

شباط يخطف الأضواء بتصويته لصالح العمدة الجديد لفاس وإعلانه مساندة تجربة “البيجيدي” بالمدينة

شباط يخطف الأضواء بتصويته لصالح العمدة الجديد لفاس وإعلانه مساندة تجربة “البيجيدي” بالمدينة

فاس: محمد الزوهري
خطف حميد شباط الأضواء صباح اليوم بالمقر الجديد للجماعة الحضرية بفاس عندما قرر التصويت لصالح العمدة الجديد لمدينة فاس، رفقة 19 عضوا استقلاليا بمجلس المدينة، ما يعد إذانا صريحا من الأمين العام لحزب الاستقلال بدعم ومساندة حزب العدالة والتنمية الذي تولى في شخص الوزير المنتدب في المالية، إدريس الأزمي، تسيير مجلس الجماعة الحضرية ومجالس المقاطعات الست بالمدينة بأغلبية مطلقة، كما صوت جميع مستشاري حزب الميزان على للائحة الوحيدة لأعضاء المكتب المسير المكتب، وتتكون من سبعة أعضاء من البيجيدي، وعضو واحد من التقدم والاشتراكية، وآخر من التجمع الوطني للأحرار، والمثير أن الاستقلاليين صوتوا ضد مرشح الأحرار لتولي منصب كاتب المجلس.
وكان لافتا للانتباه إقدام شباط على معانقة الأزمي وباقي قياديي “البيجيدي” بفاس بحرارة، لحظة الإعلان عن تنصيب عمدة جديد للعاصمة العلمية، بعدما تعمد الجلوس برفقته في الصف الأمامي. وأكد شباط حينها أنه قرر مساندة الفريق الجديد بمجلس المدينة، ويضع تجربته الجماعية تحت تصرف حزب المصباح لتسييرها في ظروف أمثل.
ويأتي هذا التحول في خضم التطورات المتلاحقة التي أقدم عليها الأمين العام لحزب الاستقلال خلال اليومين الأخيرين، بإعلانه فك الارتباط بأحزاب المعارضة، وخاصة بحزب الأصالة والمعاصرة، وسعيه إلى تبني قرار المساندة النقدية للحكومة، كما يأتي هذا التحول بعد يوم واحد عن قرار تخلي شباط عن المنافسة على رئاسة جهة فاس مكناس، عندما أقدم رفقة 15 عضوا من حزب الميزان بمجلس المدينة على الانسحاب من جلسة انتخاب رئيس الجهة.
كما أن عنصر المفاجأة الأبرز في هذه الخطوة، أنها أتت بعد المواجهة الشرسة بين حزبي الاستقلال والعدالة التنمية خلال الحملة الانتخابية الاخيرة، والتي تراشق فيها الطرفان بمجموعة من الاتهامات والطعون، أبرزها طعن حزب الاستقلال في لائحة الوزير الأزمي في مقاطعة سايس، بداعي احتوائها على مرشح يفتقد للأهلية القانونية للترشح.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة