TM_Top-banner_970x250

شباط يعلن هزيمته ويبكي لفقدانه تذكرة المرور إلى الحكومة

شباط يعلن هزيمته ويبكي لفقدانه تذكرة المرور إلى الحكومة

النعمان اليعلاوي
وضع المجلس الوطني الاستثنائي لحزب الاستقلال، الذي انعقد أول أمس (السبت) بالمقر العام للحزب بالرباط، نقطة النهاية في مسار حميد شباط، على رأس الحزب في انتظار المؤتمر الوطني، كما أنهى حلمه بالمشاركة في الحكومة المقبلة، وذلك بعدما أعلن شباط، خلال الكلمة التي ألقاها أثناء المجلس الوطني، انسحابه من اللجنة التي تفاوض رئيس الحكومة المكلف، عبد الإله بنكيران، في مشاورات تشكيل الحكومة، كما أعلن شباط أيضا تنحيه عن تدبير وتسيير الحزب وتفويضه للجينة من اللجنة التنفيذية للحزب القيام بمهام التسيير اليومي لشؤونه في الجوانب السياسية والتنظيمية، إلى حين انعقاد المؤتمر الوطني للحزب الذي سينتخب أمينا عاما.
شباط الذي بدا مهزوما خلال إلقائه للكلمة الافتتاحية للمؤتمر الاستثنائي للحزب، بعد الانتقادات اللاذعة التي وجهت له من قبل قياديي وحكماء الحزب، والتي وصلت حد مطالبته بالتنحي عن الأمانة العام لحزب «الميزان»، بسبب ما خلفته تصريحاته حول الجارة الجنوبية، موريتانيا، والتي قال إنها أراض مغربية، من أزمة دبلوماسية بين الرباط ونواكشوط، استدعت تدخل الملك محمد السادس في اتصال هاتفي مع الرئيس الموريتاني، من أجل نزع فتيل الأزمة، (شباط) ذرف الدمع في مناسبات عدة قبل كلمته الافتتاحية للمجلس الوطني للحزب وبعدها، وفي الوقت الذي أعلن عن انسحابه من مشاورات الحزب مع رئيس الحكومة من أجل المشاركة في الحكومة المقبلة، قال: «إن الحزب شكل لجينة تضم الأمين العام وحمدي ولد الرشيد ومحمد السوسي، فإنني سأعتذر عن المشاركة فيها – إمعانا في تيسير الأمور على الوطن والحزب- وأنتدب بوعمر تغوان، عضو اللجنة التنفيذية للحزب، للانضمام لهذه اللجينة»، حسب شباط.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة